المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إن الرئيس المنتخب جو بايدن ونائبته كامالا هاريس كشفا رسمياً النقاب عن ستة أعضاء بارزين في السياسة الخارجية وفريق الأمن القومي الثلاثاء، حيث يسعون إلى إعادة تأكيد الإحساس بالعودة إلى الحياة الطبيعية السياسية بعد أربع سنوات متقلبة. وفي حديثه في ويلمنغتون بولاية ديلاوير، أعلن بايدن عن ستة أعضاء في فريقه – وجميعهم من قدامى المحاربين في إدارة أوباما – “مستعدون لقيادة العالم، وليس التراجع عنه”، وهو توبيخ واضح لأيديولوجية الرئيس دونالد ترامب “أميركا أولاً”.

وقال بايدن: “هذا الفريق خلفي، يجسدون إيماني الأساسي بأن أميركا هي الأقوى عندما تعمل مع حلفائها. بشكل جماعي، حقق هذا الفريق بعضاً من أهم الإنجازات الدبلوماسية والأمنية الوطنية في الذاكرة الحديثة – والتي أصبحت ممكنة من خلال عقود من الخبرة في العمل مع شركائنا”.

وأعلنت ليندا توماس غرينفيلد، التي اختارها بايدن أن تصبح سفيرة للأمم المتحدة، أن “أميركا عادت، وعادت التعددية، وعادت الدبلوماسية”.

وبينما يقوم بايـدن بتجميع فريقه، فإنه يعمل على توحيد حزب ديمقراطي منقسم، نما جناحه الشاب التقدمي على نحو متزايد في السنوات الأخيرة – والذي لا تهتم أصواته الرئيسية بإعادة سنوات أوباما.

فقد أصبح النواب آلسكندريا أوكاسيو كورتيز وإلهان عمر ورشيدة طليب – أعضاء ما يسمى بالفرقة SQUAD – أول أعضاء مجلس النواب يوقعون على عريضة تحض بايدن على عدم تسمية بروس ريد، رئيس أركانه السابق، لقيادة مكتب الإدارة والميزانية.

وتصف العريضة ريد بأنه “صقر العجز المالي” وتذكر عن دعمه في الماضي للتخفيضات في الضمان الاجتماعي والرعاية الطبية