المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

هدد رئيس الوزراء الاثيوبي آبي أحمد قادة إقليم تيغراي الذين فروا عقب سيطرة القوات الاتحادية على مدينة مقلي عاصمة الإقليم بأنهم في مرمى نيران الجيش.

وقال أحمد إنّ هناك اضطرابا على بعد خمسين كيلومترا عن عاصمة الإقليم، متوعدا بمطاردة قادة جبهة تحرير تيغراي الفارين حاليا، وإحالتهم على القضاء.

في المقابل أكدت سلطات الإقليم عزمها البقاء في المنطقة لمواجهة من وصفتهم بالغزاة، وقالت إن القتال ما زال مستمرا، متهمة رئيس الوزراء الاثيوبي بخداع المجتمع الدولي عبر ايهامه بانتهاء الحرب.

الحكومة الصومالية تنفي تورط قواتها في حرب تيغراي

على الصعيد ذاته، نفت الحكومة الصومالية، اليوم الثلاثاء، أنها أرسلت قواتها للمشاركة إلى جانب الجيش الإثيوبي في القتال الدائر في إقليم تيغراي بشمال إثيوبيا.

ووصف وزير الخارجية الصومالي محمد عبد الرزاق محمود الأنباء التي تحدثت عن تورط الصومال في الحرب التي تخوضها الحكومة الفيدرالية الإثيوبية ضد الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بأنها عارية عن الصحة.

وقال الوزير: “هذا أمر غير معقول، نحن في حاجة إلى قواتنا لتعمل على تحقيق أمن البلاد، لا يوجد سبب يكلفنا بإرسال قواتنا إلى إثيوبيا”.

وعبر وزير الخارجية الصومالي عن قلق حكومة بلاده من الانعكاسات المحتملة للصراع في إثيوبيا على الصومال.

يأتي هذا في الوقت الذي تداول فيه ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي أن قوات صومالية تلقت تدريبات في إريتريا تقاتل إلى جانب الجيش الإثيوبي ضد جبهة تحرير تيغراي.

b68b97b811b24b0e197b8f1e233f98a4