المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

نفذت قوات أمريكية وسعودية مشتركة، الأربعاء، عمليات انتشار واسع في سواحل المهرة.

يتزامن ذلك مع اعلان القيادة المركزية الامريكية تنفيذ مناورات بحرية قبالة السواحل الشرقية لليمن عقب زيارة مفاجئة للسفير الأمريكي لدى اليمن لهذه المحافظة الواقعة على بحر العرب والتي تطمح السعودية للسيطرة عليها.

مصادر محلية أفادت باستحداث القوتين مواقع ونقاط مراقبة على طول المنطقة الممتدة من راس حصوين حتى ميناء نشطون وذلك عقب اغلاق المنطقة امام الأهالي والصيادين.

ولم تعرف دوافع الانتشار الجديد في منطقة أصلا تسيطر عليها القوات السعودية منذ عامين ، لكن المصادر رجحت أن تكون العملية تهدف لإعادة التموضع الأمريكي في هذه المحافظة الحساسة.

ويأتي الانتشار الامريكية في المهرة عشية اعلان الخارجية الأمريكية عن زيارة مرتقبة لمساعد وزير الخارجية ديفيد شنيكر إلى السعودية وسلطنة عمان في رحلة تستغرق 7 أيام.

وكان السفير الأمريكي لدى اليمن كريستوفر هينزل زار في وقت سابق المهرة حيث التقى بالمحافظ وقيادات هادي هناك وناقش معهم ما وصفها بـ”جهود مكافحة الإرهاب” في محافظة لم تسجل أي نشاط للتنظيمات الإرهابية الا منذ وقت قصير وسط اتهامات للسعودية باستخدام الإرهاب لتعزيز نفوذها في المحافظة التي تطمح لشق قناة بحرية تربط أراضيها ببحر العرب.

في السياق، كشف وكيل محافظة المهرة لشؤون السباب بدر كلشات عن تواجد عسكري امريكي وبريطاني في المهرة ، مشيرا إلى أن هذه القوات تتمركز حاليا في مطار الغيظة الذي زاره السفير هينزل في وقت سابق هذا الأسبوع.

وتشير التحركات الامريكية في هذه المحافظة إلى وجود مخطط لإعادة التمركز العسكري في اهم منطقة استراتيجية حول العالم.