المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

كثفت القوات السعودية في مأرب، الخميس، حملتها ضد مشتبهين بتصفية ضباط وجنود سعوديين في عملية “تداوين” التي راح ضحيتها نحو 15 قتيل وجريح.

يتزامن ذلك مع صدور تقرير لجنة التحقيق السعودية في الحادثة يتضمن تأكيدات على تعرض الجنود والضباط للتصفية بالرصاص.

واستقدمت لجنة التحقيق السعودية العديد من المختصين الأجانب، بغية إستكمال التحقيق في الحادثة، وتجريد ملابسة ضربة معسكر تداوين التي حصدت العديد من الضباط السعوديين.

على ذات السياق، شنت قوات خاصة حملة مداهمة لفنادق وشقق مفروشة في المدينة لاعتقال مشتبهين بالحادثة بالتزامن مع نقل مروحية عسكرية ضباط يمنيين إلى معسكرات سعودية في شرورة لاستكمال التحقيقات معهم، تعرضت منازل مشايخ في المدينة لقصف مدفعي ابرزهم منزل الشيخ ناصر بن عوشان.

وأفادت مصادر قبلية في مأرب، بأن الحملة الأمنية تمكنت من اعتقال جنود وضباط في حين تمكن ضباط من الاستخبارات العسكرية التابعة لحكومة المرتزقة في المدينة من الفرار صوب صنعاء.

الحملة الجديدة جاءت عقب صدور تقرير لجنة التحقيق التي اوفدتها السعودية قبل أيام لمعرفة ملابسات مقتل وإصابة 15 ضابط وجندي سعودي في معسكر تداوين، رغم اعلان صنعاء تبني العملية بصاروخ بالستي.

وأشار التقرير إلى أن احد الضباط ويدعى مشاري مساعد اللحياني تم تصفيته بسلاح “كلاشينكوف” عقب استخراج التشريح عددا من الرصاص في جسده.

ولم يوضح التقرير ما اذا كانت العملية مدبرة من قبل اطراف مناهضة للسعودية في مأرب أو انها عملية استخباراته لصنعاء تمكنت من تصفية الجنود والضباط باختراق ناجح، لكن حديث القيادة في صنعاء عن اختراق لتحالف العدوان استخباراتيا وما تلاه من كشف عن جاهزية جنود في معسكرات المرتزقة تنفيذ مهام بناء على توجيهات صنعاء ترجح كفة صنعاء.