المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

أعلن قائد المنطقة العسكرية الخامسة اللواء يوسف المداني في حفل تخرج قادة كتائب وألوية – عن أن القوات المسلحة اليمنية بفضل الله باتت تمتلك خبرات عسكرية وتصنيع عسكري في مختلف أنواع أصناف الاسلحة لا تمتلكها إلا الدول العظمى.

وقال اللواء المداني أن أصبح أصبح في الدفاع في موقف الضعف، وأنهم تائهين والا كان في مصلحتهم إيقاف العدوان، لكنهم في تيه كبير، ومستمرين في تيهم حتى يتم ازالتهم وتطهير كل البلاد بإذن الله من احتلالهم.

وأضاف: لقد تعلمنا من العدوان ان نطور من امكاناتنا وان نكتسب الخبرات اللازمة ونعتمد على أنفسنا وكلنا ندرك كيف كنا في بداية العدوان لا نمتلك طائرة مسيرة ولا صاروخ باليستي.

نقلة نوعية

وأن هناك نقلة نوعية واضحة وكبيرة، ولن ينتهي العدوان الا وقد وصلنا الى أرقى مستوى، وقد أرتقينا الآن بشكل كبير ولا زالت هناك أشياء بسيطة نكملها ونصل الى صفوف الدول الكبيرة، حتى نستطيع مواجهة العدوان العالمي.

وقال اللواء المداني: كان لدينا جيش في البداية، لكن السياسة ضيعته بشكل كبير، والإستهداف الخارجي عمل على تجزئة الجيش وتشتيته بشكل كبير، لكن اليوم أصبح الوضع مختلف حيث لدينا جيش قوي ومتدرب ويمتلك خبرات كبيرة في خوض الحروب الحديثة بكل مستوياتها.

وأكبر مثال على ذلك الضربات الصاروخية الأخيرة على جدة والرياض بعمق العدو السعودي، ضربات دقيقة جدا، بوصول الصاروخ الى وسط الهدف بدقة كبيرة، حيث وهذه الصواريخ لاتمتلكها الا دول محدودة في العالم بأكمله.

ولفت اللواء المداني الى قدرة الطوائر المسيرة، والى دورها الكبير، وكذلك التطور الكبير للقوات البحرية.

وأختتم للواء المداني بإمتلاكنا دفاع جوي ذو قدرة كبيرة في اسقاط الطوائر الأمريكية MQ9، وإسقاط الأباتشي التي لم يسقطها أحد من قبل، ولفت الى انتهاء هيبة الأباتشي أمام دفاعاتنا الجوية، إضافة الى إسقاط الطوائر العالمية الحديثة، كطائرة (التورنيدو)التي تم إسقاطها في الجوف، وهي من أحدث الطوائر.

المقالة السابقةافتتاح معرض صنعاء لتقنية المعلومات والاتصالات
المقالة التاليةتوماس فريدمان لبايدن: الأزمة مع إيران لم تعد نووية وهذه أبعادها..