المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

قالت وسائل إعلام إسرائيلية، إنه من المتوقع أن يصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في الأسبوع الأول من كانون الثاني/يناير المقبل إلى أبو ظبي في “إطار زيارة رسمية يفتتح فيها السفارة الإسرائيلية في عاصمة الإمارات”.

ووفق تقارير في وسائل إعلام إماراتية نقلتها صحيفة “غلوبس” الإسرائيلية، فإن “السفارة في أبو ظبي ومعها القنصلية الإسرائيلية في دبي ومركز التجارة والأعمال الإماراتي، سيتم افتتاحهم في الأسبوع الأول من كانون الثاني/يناير عام 2021”.

ونقلت “غلوبس” عن مصادر سياسية في “إسرائيل” والإمارات قولها إنه “سيشارك في المراسم على ما يبدو نتنياهو، في إطار زيارة رسمية له منذ الإعلان عن اتفاق التطبيع وتوقيعه في البيت الأبيض، ووزير الخارجية غابي اشكنازي سيشارك في المراسم بحكم منصبه”، مشيرة إلى أنه “في محيطه يقولون إن افتتاح السفارة هو من صلاحيات الوزير وأن رئيس الحكومة إذا أراد الانضمام فهم يباركون ذلك”.

ولفتت الصحيفة الإسرائيلية إلى أنه “حتى الآن من غير الواضح إذا كان رئيس الحكومة البديل بني غانتس سينضم، فهذا متعلق بطبيعة الحال بالأوضاع السياسية بالأسبوع القادم وباحتمالية سقوط الحكومة الحالية”.

كما أشارت إلى أنه “خلال شهر كانون الثاني/يناير من المتوقع أن يتم افتتاح سفارة الإمارات في تل ابيب وأيضاً سيرافق هذا الافتتاح وفد إماراتي على مستوى عال”.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصدر في وزارة الخارجية الإسرائيلية قول نتنياهو: “نحن نأمل تلقي الموافقة على فتح السفارة في نهاية كانون الأول/ديسمبر أو الأسبوع الأول من كانون الثاني/يناير 2021، وستكون سفارة إسرائيلية في أبو ظبي وقنصلية عامة في دبي”.

ووفق كلامه فإن “السفارة والقنصلية ستكونان كبيرتان نظراً لأبعاد العلاقات التاريخية للإمارات”، على حد تعبيره.

أيضاً، نقلت تقارير في وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر دبلوماسية قولها إن “السفارة من شأنها أن تكون مثل السفارات الإسرائيلية في واشنطن ولندن وموسكو”.

وفي سياقٍ منفصل كشف الإعلام الإسرائيلي، أنه “سيسافر غداً إلى دبي أكثر من 4 آلاف إسرائيلي على متن 13 رحلة جوية”.

ووقعت الإمارات والبحرين مع “إسرائيل” في منتصف أيلول/سبتمبر الماضي على اتفاق “تطبيع الأسرلة” في البيت الأبيض، بحضور الرئيس ترامب، وبرعاية أميركية. ولحقت بهما السودان ثم المغرب.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق، أنّ ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد سيزور “إسرائيل”، استجابة لدعوة الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين. ونتنياهو