المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/”خاص”

أبو جهاد ناصر آل سعيد الشمري، المعروف باسم “ناصر السعيد” (1923 – 1979) ومؤلف كتاب”تاريخ آل سعود”، ولد في مدينة حائل شمال وسط سلطنة نجد عام 1923م، أي بعد سقوط حائل بيد عبد العزيز آل سعود بعام واحد، ويُعتبر أول معارض لنظام سلالة آل سعود في السعودية منذ نشأتها عام 1932.

انتقل إلى الظهران عام 1947 للعمل في استخراج النفط وتكريره مع شركة أرامكو وعاش مع بقيه العمال ظروفاً معيشية صعبة فقاد مع زملائه هناك سلسلة من الإضرابات للمطالبة بتحسين ظروفهم المعيشية والسكنية ورضخت الشركة لمطالبهم، وفي عام 1953 قاد ناصر السعيد انتفاضة العمال للمطالبة بدعم فلسطين وتم اعتقاله وأرسل إلى سجن العبيد في الإحساء وافرج عنه لاحقاً.

وبعد وفاة عبد العزيز آل سعود أقيم حفل استقبال للملك الجديد سعود في مدينة حائل وهناك ألقى ناصر السعيد خطاباً طالب فيه بإعلان دستور للبلاد وبإصلاح وتنظيم الموارد المالية للدولة وحماية الحقوق السياسية وحقوق حرية التعبير للمواطنين، وفي عام 1956 غادر من حائل إلى مصر بعدما أخبره عبد الرحمن الشمراني عن صدور أمر بالقبض عليه وإعدامه.

أشرف السعيد في القاهرة على برامج إذاعية معارضة لحكم آل سعود في إذاعة صوت العرب، ثم انتقل إلى اليمن الجنوبي عام 1963 وانشأ مكتب للمعارضة هناك وتقابل هناك مع أحد العسكريين الشباب المنشقين، وهو المعارض السعودي عبد الكريم أحمد مقبل القحطاني، وقد اشتركا لاحقاً في تأسيس تنظيم اتحاد شعب الجزيرة من القاهرة منتصف الستينيات، انتقل ناصر السعيد بعدها إلى دمشق بعد انتهاء الحقبة الناصرية الثورية بمصر بموت الرئيس جمال عبد الناصر، ثم وفي زيارة إلى بيروت بمبرر عمل مقابلة مع احدى الصحف الغربية تم اختطافه من احدى المخيمات الفلسطينية في 17 ديسمبر 1979م، بتعليمات من سلالة آل سعود وعبر السفير السعودي في بيروت.

نضال ناصر السعيد في الخارج

في عام 1956م، اتسعت حركة ناصر السعيد مع المد الثوري العربي التحرري، فقام السعيد وزملائه في أرامكو بإضراب شامل بمطالب سياسية إصلاحية، فأمر الملك سعود باعتقال قيادات العمال وأصدر مرسوماً ملكياً في 6 نوفمبر 1956 يحرم الإضراب ويعاقب القائمين به بالسجن.

كما أمر الملك سعود باغتيال ناصر السعيد، فأشعره صديقه عبد الرحمن الشمراني من الحرس الملكي بذلك فهرب إلى القاهرة، وبعد خروجه من السعودية وخصوصاً خلال الستينيات أصبح ناصر السعيد معارضاً ل بني سعود من الخارج ينشر البيانات ويحرض ضد النظام، وانشأ ما اسماه اتحاد شعب الجزيرة العربية ذات التوجه الثوري التحرري في كانون الأول 1962 في استديو لإذاعة صوت العرب في القاهرة، وهناك تدفق صوت ناصر السعيد من الإذاعة حاملاً على من يسميهم «آل سعود اليهود أعداء الله، وأولياء الشيطان».

ولم يكتف ناصر ببرنامجيه الإذاعيين “أعداء الله و أولياء الشيطان” وبكتابة المقالات في صحف ومطبوعات مثل صوت الطليعة؛ فقد انتقل خطوة أخرى في حربه على بني سعود حينما افتتح مكتباً للمعارضة السعودية في اليمن، وأسس تنظيماً سماه اتحاد شعب الجزيرة العربية، ودعا صحبة رفيق دربه الطيار المنشق عبد الكريم أحمد مقبل القحطاني إلى الكفاح المسلح من الحدود اليمنية، ولكنّ هذه المرحلة من نضال ناصر السعيد المفتوح ضد بني سعود، سرعان ما ضاقت إمكانياتها بعد هزيمة 1967 وكانت قد ابتدأت منذ عام 1956 تاريخ لجوء ناصر إلى مصر هارباً بنفسه من بطش الملك سعود الذي لم يعد يحتمل صوت السعيد، لذا فقد اضطر ناصر السعيد للتنقل متخفياً بين العراق وسوريا ومصر واليمن وليبيا.

اختطف المعارض ناصر السعيد في بيروت عام 1979 عبر عملاء بني سعود، بقيادة السفير السعودي في لبنان الفريق علي الشاعر، وبعد حوالى أكثر من ثلاثين عاماً على مرور الحادثة، كشف الحارس البريطاني لأمراء بني سعود “مارك يونق” أن ناصر السعيد لم يتم التخلص منه في السعودية عام 1979م، كما قيل سابقاً بل أنه تمّ التخلص منه في لبنان بعد اختطافه بأمر من الأمير فهد بن عبد العزيز ولي العهد ورمي جثمانه من طائرة على السواحل اللبنانية وترك أشلائه وجسده الممزق نهباً وغذاء للضواري والوحوش، وأكد يونق أن مصدر معلوماته هو من الملك فهد شخصياً، ولا تزال زوجة السعيد أم جهاد تنتظره بعد مضي أكثر من ثلاثين عاماً من اختفاءه والتي حمّلت بني سعود مراراً المسؤولية الكاملة عن اختطاف زوجها المناضل ناصر السعيد.