المشهد اليمني الأول

كشف مصدر عسكري، أن أحد أسباب استدعاء السعودية مرتزقة سودانيين، هو فرار المئات من المرتزقة اليمنيين، اضافة الى عودة جزء منهم الى الصف الوطني، بعد أن تأكدوا ان النظام السعودي يزج بهم في محارق حقيقية ويتعامل معهم بإهانة وإذلال واستعباد.

وكان وصل الى جيزان خلال الاسبوعين الماضيين، لواء يتكون من 2000 مرتزق سوداني، تمهيداً لنقلهم الى جبهات القتال دفاعاً عن الجيش السعودي.

وبحسب المصدر فإن انشقاقات الألوية المتتابعة، والعائدين الذين وصلوا الى صنعاء خلال الاسابيع الماضية ولا زالوا، ويقدر عددهم بالمئات كان معظمهم من جبهات الحدود، اضافة الى بقية الجبهات.

وأشار المصدر الى أن السعودية لم تعد تثق بالمرتزقة اليمنيين، ولهذا يسعى الى استدعاء مرتزقة من دول أخرى رغم أنه سبق وان استخدم مرتزقة من السودان خلال السنوات الماضية وتكبدوا خسائر فادحة خلال المعارك مع قوات الجيش واللجان الشعبية لاسيما في منطقة ميدي.