المشهد اليمني الأول

حصلت صحيفة «لا» على معلومات من مصدر خاص حول نوع السلاح الذي استخدمته القوة البحرية للجيش واللجان الشعبية في 3 من أشهر عملياتها الموجعة لتحالف العدوان الأمريكي السعودي والتي دمرت خلالها قطعا حربية بحرية بالغة التفوق في عمق البحر يملكها العدو ضمن أسطوله البحري المعادي.

وأكدت المعلومات أن الهجمات الثلاث على تلك القطع البحرية الحربية المعادية لم تكن بصواريخ كما أُشيع حينها، بل تمت بزوارق حربية هجومية متطور تدعى “عاصف3”.

المعلومات كشفت أن “عاصف 3” عبارة عن زورق حربي هجومي “استشهادي” مسيّر محلي الصنع، بوسعه حمل العتاد والأفراد على متنه لضخامة حجمه نسبيا، ويملك قمرة داخلية واسعة، ويسير بسرعة 35 كم في الساعة، أي ما يقارب 19 عقدة (ميلاً بحرياً/ ساعة).

أما الأسلحة المزود بها “عاصف3” فتفيد المعلومات بأنه مزود بقاذف صاروخي (107) متعدد السبطانات، وصاروخ “روبيج” ورشاش دوشكا “فولكان 14.5” علاوة على السلاح الشخصي لسائقه وأفراده الـ6.

وأوضح المصدر أن أبرز العمليات التي نفذها “عاصف3” كانت استهداف السفينة الحربية الإماراتية “سويفت” المخصصة للإبرار البحري وعمليات الإمداد في الأول من تشرين/ أكتوبر 2016 في “المياه الدولية بالبحر الأحمر”، والفرقاطة السعودية “المدينة” نهاية كانون الثاني/ يناير2017 قبالة ميناء الحديدة، وكذلك سفينة “القانص” في27 تموز/ يوليو 2017 وهي عبارة عن قطعة حربية عملاقة كاسحة للألغام كانت ترسو على رصيف ميناء المخا الذي يعد أكثر مواقع العدو البحرية الحربية تحصنا على الساحل.

من جانبه أكد مصدر مطلع أن بحريتنا تتجنب الخط الدولي في عملياتها الحربية حتى اللحظة بـ”انتظار إشارة السيد القائد” الذي هدد سابقاً بأن “ناقلات النفط التابعة لدول العدوان لن تكون بمأمن في حال استمر حصاره وتجويعه لشعبنا وقرصنته على السفن التجارية التي تزود اليمن بالوقود والغذاء”.

المصدر: صحيفة لا