المشهد اليمني الأول

زار أكثر من 50 ألف صهيوني، الإمارات، منذ اتفاقية التطبيع الخيانية الأخيرة مع الكيان الصهيوني.

وذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية في عددها الصادر، الجمعة أن هذا العدد تم تسجيله خلال أسبوعين فقط، من بدء تسيير الرحلات الجوية التجارية المفتوحة بين البلدين.

واتفقت حكومتا الجانبين على فتح بوابات دبلوماسية وسياحية، بعد التوقيع على اتفاق تطبيع العلاقات بينهما في سبتمبر الماضي.

وتوقعت الصحيفة أن تتواصل زيارة الصهاينة إلى الإمارات، خلال الأيام المقبلة؛ بسبب عطلة “عيد حانوكا اليهودي”.

وذكر التقرير أيضا أن مركز الجالية اليهودية في مدينة دبي الإماراتية، زاد عدد موظفيه من 5 إلى 30 موظفًا، وأن ما يقرب من 150 مطعمًا قد بدأوا في تقديم طعام الكوشر (حسب الشريعة اليهودية)، كما يخطط المركز لبناء حمام تؤدى فيه طقوسا تلمودية.

يأتي ذلك في الوقت الذي أوقفت الإمـارات دخول مواطني 13 دولة عربية وإسلامية، فتحت أبوابها للمستوطنين الصهاينة للدخول حتى بدون تأشيرة ومنحتهم إقامة الطقوس وسهلت تحركاتهم.