المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

ابهرتنا وزارة الداخلية اليمنية بمنجزاتها الأمنية المتكررة، والتي تمكن من أكبر خلايا الإرهاب ومهربين المخدرات، كما لهم منجزات سابقة تمكنت من أوكار خلايا الدعارة وخلايا إرهابية مرتبطة بـالتنظيمين الإرهابيين “القاعدة وداعش”، كذلك تلك الإنجازات الأمنية التي مازلت قوى العدوان في حيرة منها حيث كشفت الأجهزة الأمنية مخطط “فتنة ديسمبر” في وقت مبكر، وافشلتها حين وقتها المحدد.

كل ذلك يعد إنجاز عظيم يحفظ سلامة الأمن القومي اليمني، ويزرع المضادات الحيوية الأمنية في أزقة وشوارع العاصمة صنعاء وجميع المناطق في المحافظات الحرة، التي يسيطر عليها المجلس السياسي الأعلى، وكل خطوة أمنية أتت أكلها ثمار طيبة حقتت الأمن والإستقرار وفشلت مخططات قوى العدوان الإجرامية.

لكن الإنجاز الجديد والذي يعد طامة وقيامة على دول تحالف العدوان، على رأسهم الحربة أمريكا، هو ما تم الكشف عنه اليوم وبعد 6 اعوام من العدوان والحصار، حيث كشفت (وزارة الداخلية) عن تصنيع عربات مدرعة أمنية (بأس1)، تم تصنيعها بخبرات وأياد يمنية بالكامل، وأنها ذات جودة عالية ومصممة للخدمة في العمليات الأمنية المختلفة، كما صرحت وزارة الداخلية اليمنية.

فهذه الإنجازات وهذه التصنيعات المختلفة لوحدة التصنيع الأمني بـ وزارة الداخلية، ولدت من رحم المعانات ومن تحت الأنقاض، وهي رسالة لدول تحالف العدوان التي بات اقتصادها يعيش العجز، واصبحت أنظمتها تستقرض القروض من البنوك الدولية، بأن اليمن سيواصل مشوار حريته واستقلاله مهما كان الثمن، وما اسم (بأس1) الا دليل على وجود لسلسة من الأرقام المتتالية لـ عربات مدرعة نوع (بأس) وقد تكون المهمام الأمنية والعسكرية مختلفة في التكتيك.

وتصنيع عربات مدرعة اليوم، كما هو حال البالستيات والمسيرات اليمنية التي كانت ومازالت محطة لفضح دقة التصنيع “الأمريكي” والذي بات يحمل اسم التصنيع الكرتوني بالنسبة للشارع اليمني، لما له من فشل ذريع أمام التصنيع اليمني والذي بلغ ذروته في تلقين قوى العدوان الدروس المتعاقبة، في داخل اليمن وفي العمق السعودي وفي جبهات الحدود.

________
إكرام المحاقري