المشهد اليمني الأول

دشنت أمانة العاصمة اليوم فعاليات إحياء الذكرى السنوية للشهيد للعام ١٤٤٢ هجريه، على مستوى المديريات والمكاتب والقطاعات المختلفة بالأمانة.

وأكد أمين العاصمة حمود عباد في الفعالية التي حضرها عضو مجلس النواب محمد الطوقي، وعدد من مسئولي السلطة المحلية ووكلاء الأمانة ومدراء المكاتب والمديريات والعلماء وأسر الشهداء، أهمية إحياء ذكرى الشهيد تعظيما لمقام الشهداء وتضحياتهم في الانتصار للوطن ودحر الغزاة.

وأشار إلى عظمة الشهادة والمكانة التي يحظى بها الشهداء في قلوب اليمنيين، مؤكداً السير على درب الشهداء وتضحياتهم في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقرار حتى تحقيق النصر.

وقال عباد ” نؤكد للشهداء المضي على دربهم، ونحن وأبنائنا سنكون مشروع شهيد في سبيل الله من أجل ديننا ووطننا”.

وأكد أمين العاصمة ضرورة استغلال هذه المناسبة في الاهتمام والرعاية بأسر وذوي الشهداء كمسؤولية تقع على عاتق الجميع كأقل ما يمكن تقديمه لهم عرفاناً بتضحيات الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة للذود عن كرامة وحرية الوطن.

من جانبه أشار عضو مجلس الشورى خالد المداني إلى أن فعاليات احياء الذكرى السنوية للشهيد ستشهد هذا العام زخما أكبر من الأعوام الماضية، مبيناً أن ما يميز فعاليات الشهيد هذا العام هو الاشراف والمتابعة على اقامة الفعاليات من قبل أسر وأقرباء الشهداء أنفسهم.

ونوه بمستوى التفاعل الكبير في التحضيرات لفعاليات الشهيد من قبل كافة قطاعات المجتمع وعلى رأسهم أسر الشهداء الذين قدموا قوافل العطاء والبذل للمرابطين في جبهات العزة والكرامة.

وأكد أهمية الوفاء للشهداء من خلال رعاية أسرهم وتلمس احتياجاتها.. لافتا إلى أن الوفاء للشهداء يتجسد أيضاً من خلال السير على نهجهم في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته التي تستهدف اليمن أرضا وإنسانا.

تخلل الفعالية، قصيدة شعرية وروبرتاج عن ثقافة الشهادة والاستشهاد.