المشهد اليمني الأول

نظم هيئة الزكاة بمحافظة ذمار اليوم عرس جماعي لـ244 عريسا من أبناء الشهداء والجرحى والأسرى المحررين والأيتام والمحتاجين وذوي الاحتياجات الخاصة وأحفاد بلال بالمحافظة تحت شعار “معاً لتحقيق التكافل الاجتماعي“.

وفي العرس، بارك محافظ ذمار محمد ناصر البخيتي للعرسان.. معتبرا العرس أحد مصاديق الوفاء لأهل الوفاء وثمرة من ثمار الزكاة.

وأكد أن بركة الزكاة لا تنحصر فقط على المستفيدين، بل لدافعي الزكاة.. لافتا إلى أن الاهتمام بدفع الزكاة يعود بالخير على الأمة في جميع نواح الحياة، ومنها بركة الأمطار وخيرها على الزرع والثمار.

وأشار إلى مؤامرات أعداء الأمة في إبعادها عن أحد أهم أركان الإسلام، وهي الزكاة لأنهم يعرفون ثمرة هذه الفريضة على الأمة.

ووجه المحافظ البخيتي رسالة لقوى العدوان، قائلا “بعد أن تغيرت موازين القوى، نقول لهم إن استمرار العدوان على اليمن لا يخدم إلا أعداء الأمة”.

فيما أكد وكيل الهيئة العامة للزكاة علي السقاف، أهمية التركيز على وثيقة تيسير المهور وتعاون المجتمع في تخفيض تكاليف الزواج.. داعيا أبناء المحافظة والسلطة المحلية إلى المبادرة في توقيع وثيقة تخفيض المهور.

ولفت إلى أن مشروع هيئة الزكاة يعد انتصارا، وبالزكاة وبخيرها لن يكون هناك عازب ولا فقير.

ودعا السقاف، التجار والمكلفين إلى المسارعة في دفع زكاتهم للهيئة العامة للزكاة والتي تتولى صرفها في مصارفها الثمانية.

من جانبه أشاد وكيل أول المحافظة فهد المروني بجهود الهيئة العامة للزكاة في تنفيذ المشاريع الخيرية والإنسانية وصرف الزكاة في مصارفها الشرعية والتي يستفيد منها المساكين والضعفاء والمحتاجين.

ولفت إلى أهمية مواكبة توجهات القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى من خلال العمل على تخفيف المهور بما يمكن الشباب من إكمال نصف دينهم وتحصينهم لمواجهة الحرب الناعمة.. منوها بالخطوات التي قطعتها بعض المديريات في التخفيف من المهور.

وأكد الوكيل المروني، حرص السلطة المحلية والمجلس الإشرافي على المضي في توقيع وثيقة تخفيف المهور وترشيد تكاليف الزواج.. حاثا الجميع على تعزيز عوامل الصمود ورفد الجبهات بالرجال والمال.

بدوره أشار مدير فرع هيئة الزكاة بالمحافظة إبراهيم المتوكل إلى أن هذا العرس واجب تجاه من يقدمون أرواحهم في سبيل الدفاع عن الوطن.

وأوضح أن مشروع العرس الجماعي يأتي ضمن المشاريع التي تتبناها الهيئة منها العينية والنقدية لصرف الزكاة في مصارفها الشرعية، وبتكلفة بلغت نحو 83 مليون ريال.

وأشار إلى أن هيئة الزكاة تقوي روابط الأخوة وتعزيز وشائج المحبة ولها أثر عظيم على مستوى الفرد والمجتمع نحو إقامة المصالح العامة وتطهير مؤدي الزكاة من البخل والشح، ونفس المنتفع.

وفي كلمة العرسان، عبر العريس طه حسين معيض، عن الشكر للقيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى وهيئة الزكاة على الاهتمام بالشباب.

وقال” نحتفل اليوم وعيوننا على الجبهات وقلوبنا تشارك المرابطين ثباتهم دفاعاً عن الأرض والعرض”.

تخلل الحفل الذي حضره عضو مجلس الشورى حسن عبدالرزاق ووكلاء المحافظة محمد عبدالرزاق ومحمود الجبين وعباس العمدي وعلي عاطف ومدير أمن المحافظة العميد أحمد الشرفي ومدراء المكاتب التنفيذية وعدد من المديريات ومسئولي الهيئة العامة للزكاة، قصائد شعرية وأوبريت إنشادي.