المشهد اليمني الأول

اعلنت الأمم المتحدة، الخميس،أن خطتها الإنسانية لدعم عملياتها في اليمن لم يتم تغطيتها سوى بنصف القيمة المطلوبة، وحذرت من أن نصف سكان اليمن سيعانون من الجوع العام المقبل نتيجة لذلك.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام أنطونيو غويتريش، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك.

ووأفاد متحدث الأمم المتحدة انه لا يزال تمويل خطة استجابة الأمم المتحدة أقل من النصف، حيث تم تمويل الخطة بنسبة 49٪ من القيمة الإجمالية التي تبلغ أكثر من 3 مليارات دولار.

وأضاف التمويل الحالي اليوم هو أقل من نصف ما تلقته الوكالات العام الماضي.

وأوضح أنه في العام المقبل (حال عدم الوفاء بالتمويل المطلوب) سيعاني أكثر من نصف اليمنيين من الجوع، ونتوقع أن يعيش 5 ملايين شخص على بعد خطوة واحدة فقط من المجاعة، وحوالي 50 ألف شخص في ظروف تشبه المجاعة”.

ويشهد اليمن عدواناً امريكيا سعوديا إماراتي منذ أكثر من ست سنوات، أودت بحياة 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.