المشهد اليمني الأول

دشنت وزارة الثقافة اليمنية، الأحد، أول “مؤتمر وطني للآثار والمتاحف في اليمن”، كاشفة حجم ما تعرضت له آثار وتراث اليمن بفعل العدوان على اليمن بقيادة السعودية، وبفعل “داعش والقاعدة” في مختلف الجغرافيا اليمنية.

وقال وزير الثقافة عبد الله الكبسي، إن 66 معلم تاريخي تعرض للدمار الكلي والجزئي في محافظات يمنية مختلفة، و20 معلم تاريخي دمّر بفعل فصائل داعش والقاعدة في عدن وأبين وعدد من المحافظات.

وأشار وزير الثقافة إلى أنهم وثقوا مقتنيات المتاحف اليمنية، وبلغت مئات الآلاف من القطع والمقتنيات التاريخية والأثرية، مضيفا أن عدد من المتاحف تعرضت للخراب والدمار، من متحف عدن ومتحف ذمار الذي تعرض لتدمير كلي بسبب استهداف طيران التحالف.

ولفت الوزير الكبسي إلى أن الوزارة والهيئة العامة للآثار والمتاحف افتتحت اليوم المؤتمر وستختتمه غدا، وسيشارك فيه عدد من المهتمين بالتراث من عدد من الدول العربية والدولية منها مشاركون من أمريكا ومن اوروبا ومن الأمم المتحدة بالإضافة إلى عدد من المنظمات الدولية، واعتبر المؤتمر فرصة لتعريف العالم ما تعرضت له آثار اليمن من تدمير ممنهج من قبل تحالف العدوان.

وذكر بأن صنعاء القديمة ضربت في أكثر من منطقة مهمة بهدف تدمير المدينة واخراجها من قائمة التراث الإنساني، لكي يسهل على التحالف ضربها وتدميرها بدون تنديد عالمي.

ولفت وزير الثقافة في تصريحه إلى أن المتاحف في صنعاء تعرضت لأضرار وقد عادت ما نسبته 70% إلى وضعها الطبيعي بعد ترميمها.

وحول سبب إغلاق المتاحف أمام الجمهور أجاب الوزير الكبسي أن صنعاء قامت بتخزين كل القطع الأثرية للمتاحف في مناطق آمنة، حرصا عليها من استهدافها من قبل التحالف السعودي الإماراتي، ومن تهريبها، مضيفا أن مؤشر الخطر على القطع الأثرية لا زال قائم.

وأكد أنه “حتى الأشجار اليمنية رفضت أن تعيش في الأراضي الإماراتي بعد نهبها من جزيرة سقطرى، وأبت إلا أن تعيش في موطنها”.

وكشف وزير الثقافة عن عدة الاكتشافات الجديدة في مجال المقابر والمومياوات تعود إلى ما قبل 4000 سنة قبل الميلاد، في محيط أمانة العاصمة، موضحا أن “أحد هذه الاكتشافات في منطقة ذهبان، فيما ملامح الجثث والمواد المستخدمة في التحنيط لا زالت كماهي إلى اليوم، ما يدلل على عراقة اليمنيين منذ القدم”.

وأضاف أن الاكتشاف الثاني قبل شهر في منطقة ضلاع همدان شمال غربي العاصمة صنعاء، تمثل في اكتشاف مقبرة قديمة مترامية الأطراف، وتابع أن الاكتشاف الثالث، مقبرة قديمة في منطقة الرجم بمحافظة المحويت قبل حوالي سنة ونصف.