المشهد اليمني الأول

نظمت أحزاب اللقاء المشترك اليوم بصنعاء ندوة سياسية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد بحضور عضوي المجلس السياسي الأعلى محمد النعيمي وسلطان السامعي.

وفي افتتاح الندوة أكد عضو السياسي الأعلى السامعي، أهمية الندوة في تسليط الضوء على دور الشهداء في استنهاض الأمم والتحرر من الاستبداد.

وتطرق إلى المؤامرات التي تحاك ضد اليمن بشكل خاص والدول العربية بشكل عام .. لافتا إلى دور محور المقاومة في حماية المقدسات الإسلامية ورفع الوصاية عن الشعوب العربية والإسلامية.

وأشار إلى استشهاد الرئيس الدوري للمشترك أمين عام حزب الحق وزير الشباب والرياضة حسن زيد والمجاهد قاسم سليماني ورفيقه أبو مهدي المهندس وغيرهم من الشهداء وما قاموا به من دور في مواجهة قوى الهيمنة والاستكبار العالمي.

وتضمنت الندوة أربعة محاور تناول في المحور الأول عضو السياسي الأعلى محمد النعيمي، دور الشهداء في معركة التحرر ونيل السيادة والاستقلال واستنهاض الروح الإيمانية والقيم الوطنية والحضارية والتاريخية للشعوب.

وأشار إلى مآثر الشهداء في ترسيخ القيم والمبادئ والأهداف التي ضحوا من أجلها وتحقيق تطلعات الشعوب في التحرر من الاستبداد ورفض الوصاية.

ولفت النعيمي إلى شمولية الشهداء لجغرافيا اليمن وتأثيرات هذه الشمولية وتجذير شرعيتها واستحقاقاتها السياسية والوطنية والتاريخية.

وفي المحور الثاني استعرض وزير الثروة السمكية الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي محمد الزبيري، المبادئ والقيم التي ضحى من أجلها الشهداء.

وأكد أهمية المضي على درب الشهداء حتى تحقيق الانتصار ونيل الاستقلال التام وتحرير كافة الأراضي اليمنية.. مشيرا إلى أهمية الذكرى السنوية للشهيد كمحطة للتزود من مبادئ وتضحيات الشهداء.

وتناول عضو المكتب السياسي لأنصار الله علي القحوم، في المحور الثالث استراتيجية النصر في فكر القادة العظماء .. مستعرضا أفكار الشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي وقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي.

وتطرق للأثر الكبير لشهداء اليمن من أبطال الجيش واللجان الشعبية في تعزيز الصمود والثبات من أجل السيادة والاستقلال.

فيما ركز المحور الرابع الذي قدمه رئيس الدائرة السياسية لحزب الحق علي الشرعي، على ثقافة الجهاد والاستشهاد ودورهما في عزة وكرامة الأمة.. مؤكدا ضرورة مواجهة مؤامرات أعداء الأمة الإسلامية التي تعمل على تشويه ثقافة الجهاد.

تخلل الندوة التي حضرها أمين سر المجلس السياسي الأعلى الأمين العام المساعد لحزب الحق الدكتور ياسر الحوري، مداخلات للمفكر والإعلامي طاهر شمسان والناشط السياسي محمد العابد والإعلامي ملاطف الموجاني، أكدت المكانة العظيمة للشهداء وأهمية توثيق بطولاتهم وقصصهم.

وأوصت الندوة التي شارك فيها ممثلين عن الأحزاب والأكاديميين والكتاب والمثقفين، بأهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد، لتعزيز عوامل الصمود والمضي في درب الشهداء في مواجهة العدوان دفاعاً عن اليمن وسيادته واستقلاله حتى تحقيق النصر.

وأكد المشاركون في الندوة، أهمية بذل الجهود على المستوى الرسمي والمجتمعي لرعاية أسر الشهداء والجرحى وتلبية احتياجاتهم وتوثيق إنجازاتهم البطولية.

وأشادوا بما يسطره الجيش واللجان الشعبية من ملاحم بطولية في مواجهة العدوان وما يقدمونه من تضحيات .. مباركين التطورات في التصنيع العسكري.

وأكدت التوصيات أن جرائم العدوان السعودي الإماراتي تحت قيادة أمريكا مباشرة ومشاركة صهيونية لا يمكن أن تتوقف إلا بالنضال والتضحية بالنفس.. مشددة على أهمية استمرار التحشيد لرفد الجبهات بالرجال والمال والسلاح.

وأدان المشاركون في الندوة الصمت المخزي للمجتمع الدولي إزاء جرائم تحالف العدوان في اليمن.. مؤكدين أن ذلك لن يثني الشعب اليمني عن مواجهة العدوان وتقديم قوافل من الشهداء فداء للوطن.