المشهد اليمني الأول

في الوقت الذي بدأت فيه النيابة الوطنية المالية الفرنسية تحقيقاً في واقعة اختلاس أموال وكذلك مكاسب غير مشروعة متورط فيها الرئيس الأسبق علي عفاش وأقاربه أبرزهم نجله أحمد أكدت معلومات أن نجل عفاش بالفعل قام بشراء عقار في باريس بقيمة إجمالية تصل الى 25 مليون يورو وذلك في العام 2010م ناهيك عن عمليات شراء جرت خلال الفترة ما بين 2005- 2010م.

وبحسب مصدر موثوق فإن نجل عفـاش ارسل مندوبين عنه الى باريس لإتمام صفقة الشراء وأن بعض العقارات سجلت باسم العائلة (أبناء وبنات صالح) فيما عقارات أخرى سجلت بإسمه شخصياً.

وقال المصدر أن فتح السلطات الفرنسية التحقيق في بعض العمليات المشبوهه لتحويلات الاموال الخاصة بعائلة عفاش هو ما أدى الى كشف حقيقة العقارات التي قام عفـاش واقربائه بشرائها من أموال الشعب اليمني مؤكداً في نفس الوقت أن هناك عقارات وأموال البعض منها تصل قيمتها الى مئات الملايين من الدولاراتع وأن هناك عقارات وأنشطة تجارية وأموال تعود لعفـاش ونجله أحمد في أكثر من دولة أوروبية.

اضافة الى دولة في أمريكا الجنوبية وكذلك في دول أفريقية كأثيوبيا ناهيك عن الحسابات المالية والشركات والاموال والعقارات في البحرين والإمارات وكوريا الجنوبية ومصر ودول أخرى.

هذا وكانت صحيفة ليبراسيون الفرنسية قد قالت في تقرير لها أن السلطات الفرنسية طلبت مساعدة سويسرا بعد أن رصدت تحركات مشبوهه للأموال بين باريس وجنيف وأن التحقيقات ما تزال جارية في القضية.

وبحسب الصحيفة فإن عائلة عفـاش اشترت عقارات عدة غرب باريس وفي مناطق مختلفة من المدينة.