المشهد اليمني الأول

أسدلت بريطانيا وجيرانها الأوروبيون الستار أخيراً على “بريكست“، إذ أبرمت المملكة المتحدة، اليوم الخميس، اتفاق تجارة مع الاتحاد الأوروبي لما بعد خروجها منه.

لا دور لمحكمة العدل الأوروبية

وقال مصدر في رئاسة الوزراء البريطانية، “أُبرم الاتفاق، استعدنا السيطرة على أموالنا وحدودنا وقوانيننا وتجارتنا ومياه الصيد”.

مضيفاً “الاتفاق نبأ رائع للأسر والشركات في شتّى أرجاء المملكة المتحدة. وقّعنا أول اتفاق تجارة حرة يُبرم مع الاتحاد الأوروبي من دون أي رسوم أو حصص”.

وتابع، “أنجزنا الاتفاق العظيم في زمن قياسي، وفي ظل ظروف صعبة للغاية.

اتفاق يحمي تكامل سوقنا الداخلية، وموقع أيرلندا الشمالية فيها”. موضحاً أن بريطانيا أصبحت غير “ملزمة بقواعد الاتحاد”.

ومشيراً إلى أنه “لا دور لمحكمة العدل الأوروبية”.

وأضاف المصدر، “تحققت جميع خطوطنا الحمراء فيما يتعلق باستعادة السيادة. الاتفاق يغطي تجارة بلغت قيمتها 668 مليار جنيه إسترليني (909 مليارات دولار) في 2019“.

اتفاق منصف

وفي الوقت ذاته، أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، الخميس، أن لندن والاتحاد الأوروبي توصّلا إلى “اتفاق جيد ومتوازن ومنصف للطرفين”.

وقالت، خلال مؤتمر صحافي، “المملكة المتحدة تبقى شريكاً موثوقاً للاتحاد”، والاتفاق “يسمح لنا بالتأكد أخيراً بأن (بريكست) أصبح خلفنا”.

جونسون: سنكون حليفكم

من جانبه أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أن اتفاق مرحلة “ما بعد بريكست” سيصب في مصلحة الطرفين على ضفتي المانش، مشدداً على أن بلاده ستبقى حليف أوروبا و”سوقها الأول”.

وقال جونسون، في مؤتمر صحافي، “الاتفاق جيد لكل أوروبا ولأصدقائنا وشركائنا كذلك”.

مضيفاً “سنكون الصديق والحليف والداعم لكم، وبالتأكيد لا يجب أن ننسى قط سوقكم الأولى”.

ميركل: نتيجة جيدة

كذلك أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أنها “واثقة” بأن صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي جرى التوصل إليها بين التكتل ولندن الخميس كانت “نتيجة جيدة”.

وقالت، في بيان، “سنكون قادرين بسرعة على تحديد ما إذا كانت ألمانيا ستدعم نتيجة المفاوضات اليوم”.

مضيفة أن حكومتها ستجتمع الاثنين لمراجعة الاتفاقية، وأوضحت “أنا واثقة بأننا حققنا نتيجة جيدة”.

ماكرون: وحدة أوروبا أثمرت

وأشاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بـ”وحدة وحزم” الاتحاد الأوروبي، مشيراً إلى أن ذلك أثمر نجاحاً في التوصل إلى اتفاق لمرحلة “ما بعد بريكست” مع بريطانيا.

وقال ماكرون، على “تويتر”، إن “وحدة وحزم أوروبا أثمرا”. مضيفاً “الاتفاق مع المملكة المتحدة ضروري لحماية مواطنينا وصيادينا ومنتجينا. سنعمل على ضمان ذلك”.

البرلمان الأوروبي يرحب

ورحب البرلمان الأوروبي بالاتفاق التجاري لما بعد بريكست. لكن رئيسه ديفي ساسولي قال إنه “سيواصل عمله قبل أن يقرر ما إذا كان سيعطي العام المقبل موافقته أم لا”.

وأضاف، “يأسف البرلمان، لأن مدة المفاوضات وطبيعة الاتفاق الذي جرى التوصل إليه في اللحظة الأخيرة لا تسمحان بمراقبة برلمانية حقيقية قبل نهاية العام (…)”.

لافتاً إلى أن البرلمان “سيواصل عمله داخل اللجان المختصة وفي جلسات عامة قبل اتخاذ قرار في بداية 2021“.

ويعد الضوء الأخضر لأعضاء البرلمان الأوروبي ضرورياً لدخول الاتفاق رسمياً حيز التنفيذ، لكن سيجري تطبيقه مؤقتاً، لتجنّب الخروج من دون اتفاق.

حلم اسكتلندا

واعتبرت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستورجن، أن الوقت حان لتصبح اسكتلندا، وهي مقاطعة بريطانية، “دولة أوروبية مستقلة”، في أعقاب التوصل إلى اتفاق تجاري بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وكتبت ستورجن، في تغريدة، “(بريكست) يتحقق عكس إرادة شعب اسكتلندا”، الذي صوّت بنسبة 62% ضدّ الخروج من الاتحاد الأوروبي.

مشيرة إلى أنه “لا يمكن لأي اتفاق على الإطلاق أن يعوّض عمّا أخذه (بريكست) منا”.

وتابعت، “الوقت حان لنرسم مستقبلنا الخاص كدولة أوروبية مستقلة”، بينما ترفض لندن السماح لاسكتلندا بعقد استفتاء جديد على الاستقلال.