المشهد اليمني الأول

لليوم الثالث على التوالي يتحدث الإعلام الفرنسي عن قضية فساد ونهب الأموال التي نهبها الرئيس الأسبق علي عفاش ونجله أحمد علي خلال العقود الماضية والتي ذهب جزء منها الى فرنسا وتحديدا لشراء العقارات في باريس.

إذاعة مونتو كارلو الدولية تحدثت في إيجازها عن تلك القضية وقامت بعرض ما قالته الصحف الفرنسية مؤكدةً أن القضاء الفرنسي قام بتجميد ما قيمته 15 مليون دولار من عقارات وحسابات مصرفية تعود ملكيتها لعائلة الرئيس الأسبق علي عفاش.

وقالت صحيفة ليبراسيون في تقرير بعنوان بعد السقوط السياسي حان وقت الإفلاس أن علي عفاش قام بتهريب ملايين الدولارات الى الخارج واستثمرها في شراء العقارات الفخمة في باريس وغيرها من العواصم وأنه في سنة 2011م وحدها نقل صالح 30مليون دولار الى حساب فتحه نجله أحمد علي عفاش تحت اسم مستعار في فرع البنك العربي أوروبا في باريس.

وقال الإعلام الفرنسي أن ثروة علي عفاش مصدرها الممارسات الفاسدة التي انتهجها حين كان رئيساً لليمن ومنها تلقيه مبالغ ضخمة في صفقات فساد مع شركات التنقيب عن الغاز والنفط إضافة الى ما تحدث به خبراء مجلس الأمن وتحديداً اختلاس أموال برنامج دعم المشتقات النفطية الذي كان يشكل 10% من إجمالي الناتج المحلي للبلاد.