المشهد اليمني الأول

نظمت في عدد من مديريات محافظة الحديدة اليوم وقفات احتجاجية عقب صلاة الجمعة للتنديد بجرائم العدوان السعودي الأمريكي بحق المدنيين الأبرياء تحت شعار “وفاء لشهدائنا سنرفد جبهاتنا”.

وأشار المشاركون في الوقفات إلى معاناة المواطنين في الأحياء السكنية نتيجة تصعيد العدوان واستمرار القصف الذي يروح ضحيته العديد من الشهداء والجرحى المدنيين الأبرياء.. مؤكدين أهمية الاصطفاف والوقوف صفا واحدا في مواجهة العدوان وتصعيده على المحافظة ودفاعا عن الوطن وأمنه واستقراره.

وأكدوا أن جرائم العدوان لن تنال من صمود وثبات الشعب اليمني بل ستزيده قوة وصلابة في مواجهة العدوان حتى تحقيق النصر المؤزر.

وجددوا العهد لقائد الثورة السيد عبدالملك بن بدر الدين الحوثي – حفظه الله – والامتثال لكل قراراته وخياراته الاستراتيجية التي يتخذها في مواجهة قوى العدوان والطواغيت.

وأكدت بيانات صادرة عن الوقفات استمرار أبناء المحافظة في رفد الجبهات والصمود في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي والوقوف خلف القيادتين الثورية والسياسية في المضي في طريق الحرية والعزة والكرامة.

وأشارت البيانات إلى أن ما يرتكبه تحالف العدوان من جرائم بحق المدنيين من الأطفال والنساء وتضييق الخناق على مدينة الحديدة يدل على مدى الانحطاط الأخلاقي الذي وصل إليه واليأس والفشل العسكري.. مؤكدة أن تلك الجرائم لن تثني الشعب اليمني في استمرار الصمود والثبات لمواجهة العدوان وإفشال مخططاته التآمرية.

واستنكرت البيانات مراوغة المجتمع الدولي ممثلا بالأمم المتحدة من خلال إطلاق الوعود الكاذبة ومحاولاته المستمرة في تضليل الشعب اليمني في اسواق المزايدات السياسية بمحادثات السلام واتاحة الفرصة لقوى العدوان بالتصعيد في الجبهات ومن اهمها جبهة الساحل الغربي.

ودعت البيانات كافة الشرفاء في المجال الرسمي والشعبي إلى المشاركة في فعالية الذكرى السنوية للشهيد واحياء روح الجهادية واستلهام العبر من تضحيات الشهداء العظماء الذين قدموا ارواحهم في سبيل الدفاع عن الوطن ومقارعة الطواغيت والمستكبرين وتعزيز الاصطفاف ورفد الجبهات بالمال والرجال حتى تحقيق النصر.

حضر الوقفات عدد من القيادات المحلية والتنفيذية والإشرافية والمشايخ والشخصيات الاجتماعية.