المشهد اليمني الأول

علّق مصدر مسؤول بوزارة الخارجية على ما جاء على لسان ناطق جيش الكيان الصهيوني، بأن إسرائيل تراقب الوضع في اليمن.

وقال المصدر في تصريح له بوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) “على الكيان الصهيوني مراقبة الأوضاع في مناطق سيطرته اللاشرعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والكف عن تهديد عدد من دول المنطقة بأن جيشه ينشط في كل أنحاء الشرق الأوسط والتحدث عن حرب خاطفة”.

وأضاف مصدر الخارجية ” لا شأن أو علاقة للكيان الصهيوني بالوضع في اليمن”.. محذراً من أن أي عمل متهور للكيان الصهيوني في المنطقة سيشعل حرباً شاملة وستكون إسرائيل أول من يخسرها.

وأشار مصدر الخارجية إلى أن إسرائيل تسعى لاختلاق الذرائع لأعمال وتحركات عدائية تحاول من خلالها التغطية على عدوانها المستمر على الشعب الفلسطيني واستعراض القوة تشجيعاً لأي فرص تطبيع فاشلة مع مرشحين جدد للتطبيع.

وتابع المصدر “في حال إقدام الكيان الصهيوني على أي تحرك أو عمل متهور يمس اليمن فإن أية مصالح لإسرائيل أو شركائها في البحر الأحمر ستكون هدفاً مشروعاً في إطار حق الرد الذي كفلته كافة المواثيق والاتفاقيات الدولية”.