المشهد اليمني الأول

ليس لنا مصالح شخصية او حزبية او مناطقية او شللية بالتعصب والعصبية لفلان وعطان او لهذا الطرف او ذلك الطرف لامن قريب ولا من بعيد سوى احقاق الحق وازهاق الباطل ومع الحق وضد الباطل كائن من يكون حتى ولو كان ثاني اثنين.

مدير عام مؤسسة المياة في محافظة اب ولاسباب ما يتم توقيفه عن العمل من قبل وزير المياة والبيئة.. بعد كم شهر يتم تعينه مدير عام في الوزارة في صنعاء، ثم قرار وكيل مساعد عبر عرض وترشيح من نائب الوزير ثم منعه من السفر مع وزير المياة ثم توقيفه عن العمل ثم يعين لاحقا وزيرا للمياة في غضون شهر ونيف تقريبا قبل ان تصدر الجهة التي اوقفته هيئة مكافحة الفساد تقرير بتحديد المخالف او اعادة الاعتبار له او لوزير المالية السابق واللاحق.

امعان في الفساد الاداري وبكل اصرار وترصد ومخالفة للقانون عيني عينك وامام الشعب، وكما نعلم ان الفساد الأداري هو مقدمة للفساد المالي والفني وحتى الفساد السياسي، فساد الدولة فالخونة اليوم في فنادق الرياض لأنهم يعرفون ويعلمون إن قرارات التعيين في وظائف الدولة من رئيس ورئيس مجلس الوزراء ووزير ولانستثني قيادات الاجهزة الامنية والعسكرية كان ومازال يصدرها السعودي من عام 1970م.

فالولاء والسمع والطاعة للسعودي ولي النعم ومصدر قرارات التعيين وثورة 21 سبتمبر بقطع يد الوصاية السعودية وكان ومازال العدوان لاعادة اليمن لبيت الطاعة كما قال الجبير وكانت قضية وزارة المالية والمخالفة للقانون والاجراءات الادارية ثم ياتي بعد ذلك مسؤلين وبصفة وزراء ووكلاء ومدراء عموم ومعهم ذباب الكتروني باسماء وهمية بالمدح لمخالفة القانون وعيني عينك امام الشعب والملأ والذباب الالكتروني يتهم من ينتقد للتصويب والتصحيح بالحق والقانون بإنه مندس ويخدم العدوان وعميل وووو.

فهل مخالفة القانون وتدوير الفاسد وابقاء المفسدين المرصدوين في تقارير الاجهزة الرقابية الرسمية يخدم الجهاد والمجاهدين ويتوافق مع مبدأ الرئيس الشهيد/ صالح علي الصماد بيدا تبني ويدا تحمي ؟!

والسيد القائد/ عبد الملك بن بدر الدين الحوثي تحميه العين التي لاتنام ويحفظه رب الانام قال : وبكل وضوح وصراحة وعلى الملأ اخسلوا ظهر الفاسد سابرين منه حتى ولوكان ممن ينتمون للمسيرة القرآنية المباركة.

وبالمناسبة هناك امثلة اخرى في احدى مؤسسات الدولة يتم ترقية الفاسد من الادنى للاعلى وحماية متهمين وتركهم في مناصبهم بمخالفة لقانون الخدمة المدنية والشرع عيني عينك جهارا نهارا والملف عند مدير مكتب رئاسة الجمهورية من سبتمبر 2019م وعند المطالبة بتنفيذ الشرع والقانون والتصحيح للمصلحة العامة يقولون لك انت تشتي مناصب وتشتي زلط مقلع قلعوا رأسك انت والتطفال بينما الفاسد والمتهم يتم تدويره بالقرار الادراي بينما قرار مجلس الوزراء لشغل وظائف الدولة للاهمال والذي يراعي النزاهة والاخلاص والدرجة الوظيفية والعمر الوظيفي والاقدمية والادلة لدينا.

هنا بالذات اتبع المخلصين من عام 2011م اسلوب النصح والتدرج ومابعد 2018م، اتبع المخلصين لهذه الجزئية في احدى مؤسسات الدولة التخاطب اولا مع رئيس المؤسسة مباشرة ثم عبر المشرف ثم بالشكوى لمكتب رئاسة الجمهورية ولكن لامجيب فالفاسد بالتكريم والمخلص على جنب وكإنة انتقام وانتقام.

وكأننا نستجر الماضي وبكل صلف واصرار

فالتمسك بالفاسد ومن يخالف القانون جهار نهارا، وبكل اصرار وترصد وبتعصب وعصبية غير مبرره هي مقدمة للفتنة ثم التشتت والتمزق ولنا عبْرّة من التاريخ القديم وماقبل 2011م وما بينهما أَلمْ يتمسك البعض بالمفسدين الذين طردهم رسول الرحمة للعالمين من المدينة المنورة الى الطائف “الحكم بن امية”، َلمْ يتمسك البعض بمن أمر بقتله رسول الرحمة للعالمين بعد فتح مكة حيث عفى الرسول الكريم عن الجميع والكل ماعدا اربعة امر محمد صلى الله عليه وآله وسلم بقتل اربعة فقط منهم عبدالله بن أبي السرح.

ماذا حدث بعد وفاة الرسول الكريم

التمسك بعصبية قريش للحكم والسلطة فقط لاغير، ثم اختزلت الى عصبية بني امية ثم الملك الوراثي “فالحكم بن امية” الذي طردة رسول الله الذي لاينطق عن الهوى أنما هو وحي يوحى من المدينة المنورة اصبح من البطانة الفَعّالة يزوّر خطاب رسمي ويختم بالخاتم ويرسل رسول لابقاء والي مصر الباغي عبدالله بن أبي السرح بعد عزله ويأمره بقتل الوالي الجديد المُعين والفتنة تندلع والثوار في مصر يثورون ويتضامن معهم ثوار العراق لنفس السبب، ظلم الحكام وكان ما كان من فتن وحروب بين المسلمين من الحصار والقتل ثم موقعة الجمل وصفين والنهروان حتى اليوم بسبب التمسك بالعصبية والتعصب لأشخاص.

هناك اليوم من يصدر صكوك النزاهه من مسئولين كبار وزراء ووكلاء ومحافظين، بينما الاجهزة المختصة الرقابية او لجان التحقيق هي جهة الرصد وتحدد النزيهه من المخالف وجرائم المال العام وتوثق ذلك بتقارير رسمية ومن جهة اخرى ترد الاعتبار لمن تم الاشتباه به وتوقيفه عن العمل، وللاسف الشديد ظهرت اصوات تدعو للمحاصصة في السلطة حسب تعداد الشهداء وكإنهم لسان حال المجاهدين المؤمنين الربانيين الشهداء سلام الله عليهم وهناك صوت يطالب بالمحاصصة المناطقية في المجلس السياسي والمكتب السياسي.

والمسيرة القرآنية المباركة هي مسيرة للأمة الاسلامية وللمستضعفين فيها الاشراف والمشرفين والقبائل والمواطنين واحفاد بلال باعوا من الله جماجمهم لاهداف سامية، وغدا سينظم اليها من ابناء الحجاز والشام والأمة الأسلامية والانظار شاخصة نحو تحرير فلسطين المُحتلة والبعض لديه حساب الربح والخسارة بالكراسي والمناصب وحسب اللون الحزبي او المناطقي وبالعصبية والتعصب وبدون قصد ودراية فهو لايعلم حتما بإنه ينتج ويعيد تدوير العصبية المناطقية التي عصفت بالجنوب في احداث 13 يناير 1986م المدمرة.

والتي لم تزول اثارها حتى اليوم اوعصبية دولة وجماعة واحدية المنطقة والمصلحة والشلة ثم حزب المؤتمر الحاكم والمؤتمر للعائلة ومن يريد الوظيفة العامة عليه تعبئة استمارة انتماء للحزب الحاكم حزب المؤتمر وعندما سنحت الفرصة للشعب خرج امواج بشرية ضد عصبية الحزب والعائلة والتوريث فكانت الكارثة بالمؤثر الخارجي السعودي والامريكي الذي هو بالحقيقة والواقع من كان يصدر قرارات التعيين للخونة والخونة بالسمع والطاعة والولاء.

والله سبحانه وتعالى اكرمنا وشرفنا بمسيرة قرآنية مباركة تتجاوز الوطنية والقومية والقوميات والاجناس والالوان بدين الرحمة للعالمين كل العالمين وفي مقدمتهم انصار اهل بيت الرسول الكريم شهداء ومُنفقين وغُرمْ ومسئولية من رب العالمين وبهُدى القرآن الكريم وليس كما يصفها اعلام العدو واذنابه واسياده بإنهم يشتوا السلطة والكراسي وهم شهداء بالتاريخ حتى يوم الدين.

بقاء الفاسد في منصبه او تدويره من منصب ادنى الى اعلى مُخالف لُهدى القرآن الكريم ولمحمد رسول الله والّذين معه باشداء ورحماء قبل القوانين الوضعية ومن يدافع وبعصبية وتعصب و بغير علم ودراية فهو يعيد انتاج وتدوير العهد البائد.

والله من وراء القصد.

____________
ابوجميل انعم العبسي
28ديسمبر 2020م