المشهد اليمني الأول

الاكتفاء الذاتي في كل مجالات الحياة هدف استراتيجي تسعى الى تحقيقه كل الشعوب العالم الحرة لادراكها ان ذلك يحقق لها سيادية واستقلالية القرار “فمن يملك قوته يملك قراره”.

وانطلاقا من هذه الحقيقة تسعى الدولة اليمنية لتطبيقها على ارض الواقع من خلال الإهتمام بالزراعة وتشجيع المزارعين على التوسع في زراعة الحبوب بشكل خاص في ظل استمرار العدوان والحصار على البلاد.

تخفيض فاتورة الاستيراد

ومن اجل تخفيض فاتورة استيراد الحبوب الكبيرة والوصول الى الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الغذائية يجب استصلاح الاراضي الزراعية وإعادة تأهيل مساحات كبيرة من اراضي زراعة الحبوب، فضلا عن الإهتمام بدعم المزراعين بالبذور المحسنة والحراثات والحصادات وتكثيف الأنشطة والبرامج الزراعية وتقنيات الري الحديث بالإضافة الى اعطاء الإرشاد الزراعي اولوية لما له من دور كبيرة في زيادة المحاصيل الزراعية وبجودة عالية.

خطابات قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي في اكثر من مناسبة أكدت على الإهتمام بالقطاع الزراعي باعتباره قطاع مهم وحيوي ويمكن ان يمثل سنداً كبيراً للشعب اليمني في مواجهة الحصار.

الرئيس مهدي المشاط في حوار مع صحيفة 26 سبتمبر بدوره اوضح “أن النهوض بالقطاع الزراعي يأتي ضمن أولويات الدولة وصولاً إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي للشعب اليمني.. مبيناً أن العمل في هذا القطاع على مسارين الأول مواكبة والثاني بناء استراتيجي لهذا القطاع.

رؤية وطنية للاكتفاء الذاتي

هناك توجهات عملية لدى وزارة الزراعة والري للوصول إلى الاكتفاء الذاتي من محصول القمح، وقد بدأت الوزارة بإعداد رؤية وطنية للاكتفاء الذاتي زراعيًا ويجري حالياً الإعداد للخطة الخمسية الأولى لتحقيق الهدف والتوجه العام لحكومة الإنقاذ، فيما يتعلق بالاكتفاء الذاتي من القمح وتوفير الأمن الغذائي بحسب الوزير المهندس عبدالملك الثور.

وأشار إلى أن وزارة الزراعة والري تسخر كافة إمكانياتها وبرامجها لتطوير القطاع الزراعي انطلاقا من الموجهات الأساسية التي تضمنتها خطابات قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي والهادفة إلى الاهتمام بالجانب الزراعي خاصة المحاصيل التي تسهم في تحقيق الأمن الغذائي وفي المقدمة الحبوب.

تحقيق الإكتفاء الذاتي في إنتاج البطاطس والذرة في بلادنا يعتبر حافزا كبيرا للعمل على الوصول إلى التحدي الكبير والمتمثل في الاكتفاء الذاتي من القمح وبقية المحاصيل الزراعية.

الأرض اليمنية واعدة بانتاج مختلف انواع الحبوب كما هو الحال بمحافظة الجوف التي تنتج القمح بجودة عالية، كما أن الموارد المائية في هذه المحافظة يؤهلها لأن تصبح منطقة واعدة في توفير الاحتياجات الغذائية لليمن.

جائزة الرئيس الشهيد الصماد

بهدف تشجيع المزراعين في مختلف المحافظات للتوسع في زراعة القمح وزيادة الانتاج لتحقيق الاكتفاء الذاتي من كافة محاصيل الحبوب، اقامة الدولة جائزة الرئيس الشهيد صالح الصماد لانتاج الحبوب، عبر المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب وبإشراف اللجنة الزراعية والسمكية العليا، ويحصل الفائزين فيها على حراثات يدوية وصرابات.

المدير التنفيذي لمؤسسة تنمية وإنتاج الحبوب المهندس أحمد الخالد أكد في تصريح صحفي أن مشروع الشهيد الصماد خطوة إيجابية في اتجاه رفد التنمية ودعم الاقتصاد الوطني، لافتا إلي أن الجائزة تعد إحدى ثمار المشروع الرائد للشهيد الصماد في دعم الزراعة وتعزيز الجهود الهادفة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من محاصيل الحبوب.

ويتم اختيار المزارعين بحسب الشروط والمعايير الخاصة بمشروع الجائزة بالتنسيق مع قيادة المحافظات ومكاتب الزراعة وفروعها بالمديريات المستهدفة.