المشهد اليمني الأول

أكد الرئيس حسن روحاني في كلمة له، اليوم الأربعاء، أن الشهيد قاسم سليماني يعد بطلا ورمزا وطنيا لإيران ومفخرة لشعوب المنطقة والشعوب الإسلامية كافة، مؤكدا أن الثأر من أمريكا لن يتحقق إلا بطردها من المنطقة.

وعشية الذكرى السنوية الأولى لجريمة اغتيال القائد قاسم سليماني ورفاقه، قال روحاني كلمة له أمام مجلس الوزراء: أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير خارجيته بومبيو هما المسؤولان عن هذه الجريمة إضافة إلى أطراف أخرى، مؤكدا أن الشعب الإيراني لن يكف عن ملاحقة هؤلاء لأن من حقه الثأر لدم هذا القائد الكبير.

وأضاف روحاني اغتيال سليماني جاء انتقاما من الجمهورية الإسلامية الإيرانية وشعوب المنطقة واستقلالها، لأنها وقفت بوجه المؤامرات الصهيونية وأحبطتها.

وتابع قائلا إن “داعش” هو صنيعة الصهاينة والأمريكان الذين هم المستفيد الأول من خلق الاضطرابات والانهيار الأمني في المنطقة، مشيرا إلى أن الصهاينة هم المنتفعون من انعدام الأمن في اليمن وسوريا والعراق ولبنان وأفغانستان وبالتالي فأنهم اغتالوا القائد سليماني لأنه وقف إلى جانب هذه الدول، وحال دون تحقيق المصالح الصهيونية.

وخاطب روحاني الأمريكيين بالقول: لقد قطعتم يد القائد سليماني في العراق، فلابد أن نقطع أقدامكم وننهي وجودكم في المنطقة، وما دمتم موجودين في المنطقة يعني أننا لم ننتقم بشكل نهائي، ومتى ما تم إنهاء وجودكم في المنطقة يعني أن الثأر قد تحقق.

وفي الختام وصف روحاني الرئيس الأمريكي ترامب بأنه أحد أثار الجريمة البشعة وقال: أن ادارة هذا القاتل المتوحش المجنون ستنتهي بعد أيام، وسيُلقى تاريخ هذا المجرم في سلة النفايات، وأعرب عن أمله في أن ظروف المنطقة ستتحسن بغياب ترامب.