المشهد اليمني الأول

نظمت كلية طب الأسنان بجامعة الحديدة بالتنسيق مع ملتقى الطالب الجامعي صباحية شعرية تحت شعار”شموس الحق شهداؤنا العظماء”.

وفي افتتاح الصباحية التي تأتي ضمن فعاليات جامعة الحديدة لإحياء الذكرى السنوية للشهيد للعام 1442ه‍ أكد رئيس الجامعة الدكتور محمد أحمد الأهدل أن هذه الفعاليات من شأنها أن تحي في النفوس ثقافة الجهاد والإستشهاد في سبيل الله و مواجهة الظلم والاستبداد الذي يمارس ضد الشعب اليمني منذ بداية العدوان عليه.

وأشار إلى أن ثقافة الجهاد من الثقافات الأصيلة في هويتنا الإيمانية اليمنية التي حاول الأعداء طمسها بمختلف الطرق والأساليب.

وقد أحيا الصباحية ثلاثة من شعراء المحافظة والساحل الغربي حيث إستهل الصباحية الشاعر التهامي علي مغربي الأهدل بقصيدة عصماء تميزت بمفرداتها البسيطة و لهجتها التهامية، بين الشاعر من خلالها أدوار الشهداء العظيمة.

ثم قدم شاعر الثورة أسد باشا قصيدة طللية تناول فيها الجزاء العظيم والتكريم الذي ينتظر الشهداء.

واختتم الصباحية الشاعر يونس أبو الحيا بقصيدة دعا فيها إلى السير قدما في طريق الجهاد والشهادة في سبيل إعلاء كلمة الله كونه الحل الوحيد لانتزاع الحقوق ونيل الكرامة وردع الغزاة المحتلين.

حضر الصباحية وكيل المحافظة المساعد علي الكباري ونائب رئيس جامعة الحديدة للدراسات العليا الدكتور محمد بلغيث والدكتور محمد الطبيب ومدير مديرية الحوك جماعي سالم كليب وعمداء الكليات والمشرف الإجتماعي للمحافظة علي شايم وأعضاء هيئة التدريس ومساعديهم وموظفي الجامعة وعدد من الطلاب والطالبات.