المشهد اليمني الأول

مع غروب عام مضىٰ وشروق عام ميلادي قادم 2021م ومن بين ركام انفجارات مطار عدن نختار جزئية مدير أمن عدن شلال شايع هادي نزيل فنادق ملوك الفساد في السعودية من عدة اشهر وفي يوم 29ديسمبر2020م صدر قرار جمهوري من الفندق الملكي بعزل شلال من منصبه وتعيينه كملحق عسكري في قصور امراء الأفساد في الأمارات ابوظبي والشلال يمزجر ويهدد ويتوعد بالعودة الى عدن ويرفض التسليم والتمرد على شرعية السعودي والسعودي لا يمنعه من العودة بطائرة حكومة الوصاية السعودية التي لا تتمتع بحاضنة شعبية في عدن خاصة والجنوب عامة.

حيث سبق العودة فعاليات شعبية جنوبية ترفض عودتها وبحملة رفع العلم الشطري في مؤسسات وشوارع الجنوب وببرنامج تصعيدي مُعلن للايام القادمة لمكونات جنوبية شعبية وفي 30ديسمبر 2020م الساعة الواحدة وعشرين دقيقة تقريبا حطت طائرة حكومة الوصاية في مطار عدن الدولي وكان اول المغادرين لسلم الطائرة شلال شايع وبمدرعة اماراتية وبرفقة المندوب الاماراتي وبعد مغادرة شلال والمدرعة للمطار سُمع دوي الانفجار

وفي اليوم التالي 31ديسمبر ظهر شلال في احدى مستشفيات عدن يزور جرحى الانفجارات وهو المتمرد على شرعية الوصاية السعودية والمغادر للطائرة بالحماية الاماراتية وقبل ذلك وبايام واشهر صدرت قرارات من الفنادق تطيح برموز من قيادات الانتقالي ولمصلحة قيادات من مؤتمر طارق عفاش واخوان حزب الاصلاح وتحت عنوان تنفيذ اتفاق الرياض يراد اخراج القوت العسكرية للانتقالي من محافظات الجنوب واعادة انتشارها في الجبهات للمحافظات الشمالية ضد الجيش واللجان الشعبية

وتزامن ذلك مع اعادة نشر قوات حزب اخوان الاصلاح في جغرافيا النفط بالجنوب شبوة وحضرموت ثم السيطرة على عدن من الداخل وماقبل الانفجارات حكومة الوصاية بدون شعبية تذكر جنوبا ومابعد الانفجارات هي كذلك فحكومة الوصاية اسرىٰ في قصر معاشيق وعبيد لدى معسكرات قوى الغزو والاحتلال والانفجارات لم تحقق اهدافها في جزيئة خلق حاضنة شعبية مُفتعلة لحكومة الوصاية ولم تحقق ايضا ادخال شلال و البعض من المجلس الانتقالي في قفص الاتهام رسميا بالارهاب وصغار قوم من مؤتمر طارق عفاش ومعهم اخوان الرياض ومن على اثير القنوات الفضائية يكيلون الاتهامات الارهاب لصنعاء وبعض اجنحة الانتقالي بينما اخوان اسطنبول يتهمون الامارات التي تحتضن جماعات ارهابية حسب تعبيرهم ..

وشلال شايع المتمرد على قرار شرعية الوصاية السعودية والمحمي بالمدرعة الاماراتية يتجول في عدن وبحاضنة شعبية بينما معين عبد الملك وشلته اسرىٰ وعبيد .

حتى نلتقي في 31ديسمبر 2021م في جزئية شلال والانفجارات وما بعدهما تكون قد مرت سنة ميلادية كاملة وبالتاكيد عدن ستمد يدها وستلتقي مع صنعاء وبمعيه تعز كذلك والخزي والعار والذل والهوان والخسران مصير اتباع الاماراتي و السعودي ذنب اليهودي ..
في يناير 2022م اليمن بخير .. تذكروا هذا جيدا وممتازا
وكل عام وانتم بخير،، وجمعة مباركة سلفا
________
ابو جميل انعم العبسي
الساعة الاخيرة من عام 2020م