المشهد اليمني الأول

هاجمت صحيفة واشنطن بوست (Washington Post) السجل الحقوقي الأسود للإمارات ووصفتها بأنها دولة قمعية.

وقالت الصحيفة إن الإمارات “موطن للتعذيب والاعتقال التعسفي والاختفاء القسري”.

وانتقدت الصحيفة ما أقامه الرئيس الأمريكي المنتهي ولايته دونالد ترامب من علاقات وثيقة مع الإمارات رغم انتهاكاتها لحقوق الإنسان.

دعم الاستبداد

قالت الصحيفة “طوال فترة رئاسته المضطربة كان ترامب غير منتظم ولا يمكن التنبؤ به لكن في مجال واحد كان ثابتًا: دعم المستبدين المتعطشين للدماء الذين يسيئون إلى شعبهم ويعذبونه ويقتلونه. إنها واحدة من أهم موروثات إدارته الاستبدادية”.

وأضافت “من حيث الشخصية، عمل ترامب على ترسيخ هذا الإرث مع اقتراب رئاسته من نهايتها”.

وأشارت إلى مضى إدارة ترامب قدما في عدد كبير من مبيعات الأسلحة الكبيرة إلى الإمارات والسعودية ومصر.

وتابعت “تتمتع الأنظمة الثلاثة جميعها بسجلات سيئة في مجال حقوق الإنسان”.

قطعت المملكة العربية السعودية رؤوس معارضين، وأخضعت نساء، واحتجزت ناشطات دافعن عن إصلاحات.

وقتلت وقطع أوصال كاتب العمود الصحفي في صحيفة “بوست” جمال خاشقجي.

“أما الإمارات فهي موطن للتعذيب والاعتقال التعسفي والاختفاء القسري”.

“فيما نفذت الدكتاتورية في مصر عمليات قتل خارج نطاق القضاء وعذبت النشطاء”.

تعزيز الطغاة

أشارت الصحيفة إلى أن ترامب يقوم في أخر أيامه بتسليح هذه الأنظمة بأسلحة أمريكية الصنع وتكنولوجيا عسكرية متطورة.

والمبرر الرسمي لهذه المبيعات هو العمل كقوة موازنة لإيران، الخصم الجيوسياسي الأساسي للولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

“لكن بالنظر إلى السلوك السابق، فإننا نعرف كيف سيتم استخدام هذه الأسلحة على الأرجح”.

وقالت “سيستخدمها الطغاة للمساعدة في تسهيل جرائم الحرب في أماكن مثل اليمن وشبه جزيرة سيناء مع الحفاظ على قبضة حديدية على شعوبهم – وكل ذلك بمساعدة وتحريض من حكومة الولايات المتحدة”.

إرث مزعج

وأكدت الصحيفة أن تشجيع ترامب للطغاة خلقت إرثًا مزعجًا بطريقتين مختلفتين اختلافًا كبيرًا مقارنة بأسلافه.

واعتبرت أن الولايات المتحدة بعلاقاتها مع دول مثل الإمارات “ترسل إشارة مهمة لبقية العالم مفادها أنها على علاقة بأنظمة مستبدة”.

وشددت واشنطن بوست على أن الصفقات العسكرية المذكورة لا تخدم المصالح الأمنية الأمريكية بل المصالح المالية لترامب بمجرد تركه لمنصبه.

تعود علاقات ترامب التجارية مع المملكة العربية السعودية إلى عقود .

إذ كان لديه شركات مسجلة في المملكة مؤخرًا في ديسمبر 2016.

في الإمارات تضارب المصالح الخاص به أطول من أن يتم إدراجه، لكن ترامب نفسه أقر بأن النظام قد استدرجه من أجل صفقة استثمارية جديدة بمليارات الدولارات قبل توليه منصبه.