المشهد اليمني الأول

أدان رئيس مجلس النواب الأخ يحيى علي الراعي، الجريمة التي ارتكبها تحالف العدوان وأدواته أمس، باستهداف صالة عرس في مديرية الحوك بمحافظة الحديدة.

وأشار رئيس مجلس النواب في بيان تلقته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إلى أن جريمة استهداف الصالة التي راح ضحيتها شهداء وجرحى من المدنيين تضاف إلى سلسلة الجرائم التي ارتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني منذ ست سنوات على مرأى ومسمع من العالم .

ولفت إلى أن استمرار التصعيد والاستهداف والقصف المباشر للمناطق السكنية والأعيان المدنية يؤكد مدى استهتار تحالف العدوان وأدواته بحياة أبناء الشعب اليمني وإصراره على ارتكاب المزيد من الجرائم.

وحمل رئيس مجلس النواب الراعي، الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية التي تدعي رعايتها حقوق الإنسان، المسؤولية إزاء هذه الجريمة.

وجدد الدعوة لكافة البرلمانات والأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الحقوقية والإنسانية وكافة أحرار العالم، الاضطلاع بدورهم في الضغط على تحالف العدوان لإيقاف جرائمه بحق أبناء الشعب اليمني.

حقوق الإنسان

أدانت وزارة حقوق الإنسان، استهداف مرتزقة وأدوات تحالف العدوان، عرس نسائي في مديرية الحوك بمحافظة الحديدة.

وأشارت الوزارة في بيان تلقته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إلى أن هذه الجريمة تأتي ضمن سلسلة جرائم وانتهاكات دول تحالف العدوان بقيادة أمريكا والسعودية والإمارات وأدواتها بحق الشعب اليمني في انتهاك سافر لقواعد وأحكام القانون الدولي.

ولفت البيان إلى أن مرتزقة العدوان استهدفوا عرس نساء في مجمع المنصور بمديرية الحوك، أسفر عنه سقوط ضحايا بينهم أطفال.

وأكدت وزارةُ حقوقِ الإنسان، أن هذه الجريمة المروعة خرقا سافراً لاتفاق السويد وتأتي ضمن سلسلة خروقات تحالف العدوان ومرتزقته للاتفاق.

وحملت، مبعوث الأمم المتحدة لدى اليمن وفريقه المتواجد في الحديدة المعني باتفاق ستوكهولم، المسؤولية عن ارتكاب هذه الجريمة وما سبقها من جرائم بالمحافظة.

كما حملت الوزارةُ، الأممُ المُتحدةُ وهيئاتها ومنظماتها ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة المسئوليةَ الكاملة لتجاهلهم المستمر لكل الجرائم والانتهاكات التي ارتكبت بحق الشعب اليمني منذ مارس 2015م حتى اليوم.