المشهد اليمني الأول

وجه فخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى، اليوم الاثنين، بوضع استراتيجية عامة لوزارة الصحة العامة والسكان تعتمد نظام التحويل وتوزيع الضغط على المشافي، مؤكدا أن الوزارة ستحظى بكثير من اهتمامنا وحرصنا على تحقيق المزيد من النجاحات التي يلمسها المواطن.

ودعا الرئيس المشاط إلى تحديد مستشفى ريفي لكل مديرية تتواجد فيها أبرز التخصصات “النساء والولادة، الأطفال، الجراحة العامة والباطنية لأجل الأمراض الشائعة” لتخفيف الضغط على مستشفيات العاصمة وعواصم المحافظات.

جاء ذلك في رسالة الرئيس المشاط التي نقلها مدير مكتب رئاسة الجمهورية أحمد حامد في ختام اللقاء التشاوري الموسع لقيادات وزارة الصحة، مؤكداً أن وزارة الصحة ستحظى بكل الدعم والمساعدة والصلاحيات وإنفاذ أي قرار تراه مناسباً للوضع العام.

ولفت إلى أنه سيتم التوجيه بوقف أي تمويل من المالية العامة لأي مجال في الدولة يقابله استثمار ناجح في القطاع الخاص بشكل عام وعلى وجه الخصوص المستشفيات، موضحاً أهمية إعداد استراتيجية لتشغيل المستشفيات من إيراداتها.

كما وجه الرئيس المشاط بإلزام مدراء المنشآت الصحية بتقليص الموظفين الإداريين.. داعيا قيادات المستشفيات على الخروج عن التفكير النمطي المعهود والتفكير بحلول ناجعة لمواصلة الخدمة والصمود مهما كان الوضع صعبا.

ودعا المشاط إلى فتح صيدليات داخل كل منشأة صحية ضمن خطط الوزارة بهدف توفير الأدوية للمواطنين بسعر التكلفة وربح زهيد ضمن نظام مالي ومحاسبي دقيق وحتى لايكون المواطن عرضة للابتزار.

بدوره أكد وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل أنه سيتم تنفيذ التوجيهات الرئاسية لإصلاح وتطوير المنظومة الصحية وسيحاسب عليها المقصرون

وشدد على أن أولويات الوزارة الاهتمام بتقديم الخدمات الطبية في الريف على كل المستويات والعمل على تشغيل كافة الهيئات والمستشفيات والوحدات والمراكز بنسبة مائة في المائة والارتقاء بخدمات الطوارئ في كل المستشفيات العامة والخاصة.

وأشار إلى أنه سيتم الارتقاء بخدمات الطوارئ كل الخدمات الصحية في المرافق العامة كالمختبرات والأشعة والعمليات، ومنع تحويل الحالات من المستشفيات العامة إلى المستشفيات الخاصة، والارتقاء بخدمات القطاع العام والخاص، بالإضافة إلى مواصلة جهود أتمتة المستشفيات وعرضها على الجميع في ورش عمل ولقاءات دورية.

ولفت إلى العمل نعمل على عودة الكادر الصحي من القطاع الخاص إلى العام وسنجري تفتيشا لكل المخازن وتشغيل الأجهزة الطبية وصيانتها

يذكر أن اللقاء التشاوري على مدى عشرة أيام بمشاركة وكلاء وزارة الصحة ومدراء مكاتبها في المحافظات والمديريات ومدراء المنشآت الطبية الخاصة والصيدلانية والمستشفيات المحورية والمركزية والريفية، التوجهات الاستراتيجية وفقا للرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة وتعزيز النظام الصحي من خلال تدخلات متكاملة دعما لبرنامج التحصين الموسع.