المشهد اليمني الأول

أكد الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب بأنه “لن يخسر البيت الأبيض” وسيقاتل حتى آخر نفس، واصفاً الانتخابات الرئاسية الأمريكية بـ”الفاسدة”.

ترامب وخلال كلمته في مهرجان انتخابي في مدينة دالتون بولاية جورجيا، دعماً لمرشحي الحزب الجمهوري في الانتخابات التكميلية لمجلس الشيوخ عن جورجيا، قال إن “هذه الانتخابات التكميلية مهمة جداً، وأمريكا تعتمد عليها والعالم بأسره يتابعها”، مشدداً على أنه لم يخسر الانتخابات في جورجيا.

وأضاف قائلاً: “نريد أن يفوز مرشحيّنا، وسنرى ما سيحصل خلال الأسبوعين المقبلين راقبوا ما سيجري”، واتهم الديموقراطيون بالتطرف، وبأنهم يسعون إلى الفوز من دون محاسبة من أحد، وبأنهم يريدون أخذ مجلس الشيوخ، مشدداً على أن ذلك لن يحدث.

وتابع ترامـب قوله: “75 مليون أمريكي صوتوا لي وبزيادة تصل إلى 11، مليون وهذه النتيجة هي الأكبر في تاريخ بلدنا”، ولفت إلى أن الديموقراطيين خسروا مقاعد في مجلس النواب وعندما يحصل ذلك لا ينبغي أن يخسر الرئيس.

ترامـب زعم بأن الديموقراطيبن يريدون تحويل أميركا إلى فنزويلا، “حيث لا ديموقراطية ولا حقوق”، وفق زعمه. ودعا أنصاره بعدم السماح للديموقراطيين بسرقة مجلس الشيوخ، متوقعاً بأنه سيعود إلى جورجيا بعد عام ونصف لعقد مهرجانٍ انتخابي ضد حاكم الولاية ووزير خارجيتها المجنون.

وخلال كلمته حذر ترامـب من أن الديموقراطيين سيسلمون الصناعات الأميركية للصين، وأضاف بأنهم لا يسمحون بانتقاد الصين وإنما روسيا فقط، مشدداً على أن فوز المرشحيين الجمهوريين سيمنع الديموقراطيين من فعل ما يريدون.

وعن المهاجرين، قال ترامـب: “وضع بلادنا سيغدو صعباً جداً مع تدفق المهاجرين إليها، فيما الديموقراطيون يريدون تحويلها إلى ملاذ للمجرمين والعصابات”.

وتابع قوله: “نحن مشهورون بانتخاباتنا، والآن يتم السخرية منا في جميع أنحاء العالم بسبب هذه الانتخابات الأخيرة”.

وأردف قائلاً: “ستفقدون حرياتكم الدينية وحقكم في حمل السلاح إذا فاز الديموقراطيون، صوتوا لأنها الفرصة الأخيرة لإنقاذ أميركا ولمنع الديموقراطيين من تدمير بلدنا”.

وخلال كلمته رأى ترامـب بأن مجلس الشيوخ هو حاجز الدفاع الأخير أمام الديموقراطيين، وبأن الضرر الذي سيتسببون به سيكون دائماً، وأضاف بأن المحكمة العليا خذلت الجمهوريين بعدم سماحها لهم برفع قضية أمامها، وبأنه غير راضٍ على هذه الخطوة، لافتاً إلى أنه يجب التأكد من أن اليسار الراديكالي لن يسرق أصوات الناخبين في جورجيا.

ترامب قال أيضاً: “كنا متقدمين في الانتخابات في الولايات الحاسمة حتى حدث ما يشبه المعجزة باحتساب عشرات آلاف الأصوات غير القانونية”. وأشار إلى إن الجمهوريين قدموا أدلة على فساد الانتخابات المنظم والغش على نطاق واسع، مؤكداً أن انتخابات جورجيا هي معركة من أجل أميركا وليست من أجل ترامب.

وكان الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب قد ضغط على أكبر مسؤول عن العملية الانتخابيّة بولاية جورجيا لـ”إيجاد أصوات كافية لتحويل هزيمته في الولاية إلى فوز”، وذلك بحسب مكالمة هاتفيّة مسجلة السبت الماضي، حصلت عليها صحيفة “واشنطن بوست”.

ترامب أضاف في المكالمة الهاتفيّة المسجلة: “أنظر.. هذا كل ما أريد منك فعله. كل ما أريده هو إيجاد 11780 صوتاً.. لأننا فزنا بالولاية”.

وتزامناً، أعلن مدعي عام المقاطعة الشمالية لولاية جورجيا عن استقالته من منصبه، وهو الذي عينه ترامب عام 2017، وتأتي هذه الاستقالة في خضم الجدال القائم بشأن مكالمة ترامب الهاتفية مع وزير خارجية الولاية حول نتائج الانتخابات ودعوته للتحقيق في مزاعم تزوير الأصوات.