المشهد اليمني الأول

انطلقت، اليوم الثلاثاء، أول مناورات قتالية مشتركة وكبرى للطائرات المسيرة للجيش الإيراني بمشاركة مئات الطائرات المسيرة لقوات الجيش في عموم منطقة سمنان القريبة من طهران.

وأوضح الأدميرال محمود موسوي، مساعد أركان الجيش لشؤون العمليات في معرض شرحه لأبعاد هذه المناورات، أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية باتت اليوم من أقوى دول العالم في مجال الطائرات بدون طيار.

وقال: في التدريبات القتالية الكبيرة للطائرات المسيرة للجيش، ستجري مناورات قتالية مشتركة وكبرى للجيش الإيراني بمشاركة مئات الطائرات المسيرة التابعة للقوة البرية والجوية والبحرية والدفاع الجوي للجيش.

وبين موسوي أن من بين التمارين التي يتم تنفيذها في الجزء العملياتي من هذه المناورات، تنفيذ عمليات قتالية بطائرات بدون طيار تشمل اعتراض جوي وتدمير أهداف جوية باستخدام صواريخ جو – جو وتدمير أهداف برية بالقنابل وصواريخ جو – جو، وكذلك الاستخدام الواسع للطائرات المسيرة الانتحارية.

وأشار إلى أن المناورات ستشمل أيضا تحليق الطائرات المسيرة للقوة البحرية من القطع البحرية في المياه الجنوبية للبلاد، كما أن طائرات مسيرة انتحارية نقطوية بعيدة المدى ستحلق لتدمير أهداف حساسة في عمق أرض العدو.

ولفت إلى مشاركة وحدات الطائرات المسيرة من مناطق البلاد الأخرى لمراقبة الحدود البرية والجوية والبحرية وهي من التمارين القتالية المهمة الأخرى للطائرات المسيرة.

ونوه إلى تنظيم معرض على هامش إقامة المناورات، لعرض بعض معدات الطائرات المسيرة والإنجازات والأنظمة الفرعية التي أنتجها خبراء البلاد في الجيش والتصنيع الدفاعي بحضور كبار المسؤولين وقادة القوات المسلحة.