المشهد اليمني الأول

أفادت شركة النفط اليمنية إن تحالف العدوان أقدم على ارتكاب (72) عملية قرصنة إجرامية استهدفت اثنين وسبعين شحنة وقود تم اقتيادها قسراً إلى منطقة الحجز رغم حصولها على تصاريح بعثة التحقق والتفتيش الأممية.

وذكرت الشركة في بيان صادر عنها اليوم، أن مجموع الكميات الواصلة إلى ميناء الحديدة والمخصصة للاستهلاك العام لا يتعدى 45% من الاحتياج الفعلي في الوضع الطبيعي خلال العام2020م، فيما بلغ إجمالي أيام الاحتجاز التراكمية لسفن الوقود خلال العام (4,598) يوماً، مقابل(1,846) يوماً خلال العام 2019م.

وأضاف البيان ان غرامات التأخير تضاعفت إلى مستويات قياسية غير مسبوقة تقدر بحوالي(107) مليون دولار وهو ماترتب عليه رفع تكلفة المواد لزيادة معاناة المواطنين اليمنيين خاصةً في ظل تصاعد الأسعار العالمية للمشتقات النفطية فضلاً عن تكبد الاقتصاد الوطني خلال العام 2020م ما يقارب (10)مليار دولار من الخسائر المباشرة وغير المباشرة.

وأوضحت الشركة في بيانها أن الأمم المتحدة عملت طيلة العام 2020م على التنصل من كافة الاتفاقيات والالتزامات الإنسانية والدولية والامعان في تضليل الرأي العام العالمي مع العمل على اضافة المزيد من التعقيدات السياسية إلى الملف الإنساني وبالصورة التي تخدم المتطلبات التمويلية للمنظمة وتوجهات دول العدوان.

1240