المشهد اليمني الأول

أزاح الكاتب والباحث عبدالله بن عامر المعلومات عن أحداث العام 1995م وتحديداً الاشتباكات التي جرت بين الجيش اليمني والجيش السعودي وكيف أن القيادة اليمنية وقتها خذلت الجيش اليمني الذي نجح خلال الساعة الأولى من الاشتباكات من إيقاع خسائر فادحة بالجيش السعودي حيث بلغ عدد القتلى السعوديين شمالي حضرموت بالعشرات.

وكشف عامر في برنامج اليمن الاستراتيجي على قناة اليمن الفضائية أن السلطة وقتها تلقت اهانات من قبل الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولم تجرؤ على الرد على تلك الاهانات. الملفت أن السلطات وقتها وبخت الجنود الذين اقتحموا المواقع السعودية رغم التوتر الكبير بين البلدين وقتها وبدء الجانب السعودي باستفزاز القوات اليمنية.

وفي اشتباكات أخرى تمكنت كتيبة عسكرية تابعة للقوات المسلحة من السيطرة على جزيرة في البحر الأحمر وطردت القوات السعودية منها رغم ان العملية كانت فقط السيطرة على جزء من الجزيرة الا ان الجنود الابطال الشجعان نفذوا العملية واستمروا حتى طهروا الجزيرة.

وجاء حديث عامر في معرض تناوله كشف أحداث فترة التسعينيات لاسيما قضية الحدود وكيف أن صالح والأحمر تنازلوا للسعودية عن كل شيء مقابل مبالغ مالية كبيرة وتنازلوا كذلك عن التعويض المادي الذي كانت السعودية قد قبلت بدفعه من أجل دعم الاقتصاد الوطني إلا ان اتجاه صالح والاحمر نحو تحقيق مكاسب شخصية جعل السعودية تتخلى عن تلك الالتزامات