المشهد اليمني الأول

أنهى صلح قبلي بمحافظة إب تقدمه المحافظ عبدالواحد صلاح قضية قتل وقعت قبل 11 عاما .

وفي الصلح الذي حضره رئيس فرع مجلس التلاحم الشعبي القبلي بإب عبدالحميد الشاهري ووكيل المحافظة قاسم العنسي ، أعلنت أسرة المجني عليه سمير محمد مهدي الظفير ، التنازل والعفو لوجه الله عن الجناة من مديرية المشنة محمد رسام وياسر الحمامي وعادل شبيل وأخرين من آل الصامت والمشرقي.

وحيا محافظ إب موقف اسرة الظفير، الذي جاء استجابة لدعوة السيد القائد عبد الملك بدر الدين الحوثي، لحل النزاعات الداخلية والتفرغ لمواجهة العدوان الخارجي.

وأشار إلى أن جميع أبناء اليمن وقبائله يجسدون بهذه المواقف أروع ملاحم التكافل والتصالح والتسامح فيما بينهم رغم العدوان والحصار.

بدوره لفت رئيس فرع مجلس التلاحم بالمحافظة إلى أن هذه المواقف تبعث على العزة والفخر بعظمة الشعب اليمني وقبائله الأصيلة.

حضر الصلح مدراء مكتبي الثقافة عبدالحكيم مقبل والإعلام عبدالباسط النوعة ومديرا مديريتي الظهار حميد المتوكل والمشنة علي البعداني ومشرف الظهار علاء السادة.