المشهد اليمني الأول

أكد السيد علي الخامنئي، أن “الولايات المتحدة ترى مصلحتها في زعزعة أمن المنطقة”، موضحا أن “حضور ايران القوي يعزز الاستقرار في المنطقة”. وقال الامام الخامنئي الجمعة، في كلمة بمناسبة ذكرى انتفاضة أهالي قم ضد نظام الشاه في كانون الثاني/يناير عام 1978 ، أنه “يجب الابقاء على احياء ذكرى انتفاضة الثامن من يناير باعتبارها تثير العزة في نفوسنا”.

وأوضح سماحته أن “انتفاضة مدينة قم لم تنحصر جغرافياً بقم، بل امتدت الى المدن الأخرى وتحولت الى انتفاضة شاملة عارمة”،مضيفاً أن “الشهيدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس ساهما في الكثير من الحركات التي زادت من بصيرة الشعب”.

وتابع قائلاً “بانتشار وسائل التواصل الاجتماعي هناك إمكانية كبيرة لدى القوى المُغرضة والخائنة لتغيير محتوى الانتفاضة وخاصة لمن لم يكونوا حاضرين فيها عن قُرب”، مضيفاً “إحدى الأعمال المهمة في الوقت الراهن للأجهزة الاستكبارية هو رصد الأحداث العالمية وتبيينها بشكل مغاير عبر الأقلام المأجورة”، لافتاً إلى أن “الإستخبارات الأميركية تروِّج لتحليل مغايرٍ للأحداث وتبثُّه لتضليل الرأي العام”.

انتفاضة قم مُضادّة للأمريكيين

ولفت الإمام الخامنئي الى أن انتفاضة قم تعدّت الى مدن أخرى وبشكل تدريجي تبدّلت الى انتفاضة وثورة عامّة. وقال قائد الثورة “هذه الحركة كان قائدها مرجعًا دينيًا ودعوته كانت تستند إلى المفاهيم الدينية”، موضحاً أن “انتفاضة قم مُضادّة للأمريكيين والاستبكار ومُناهضة للقوى الخبيثة التي كانت تدافع عن النظام الفاسد المعادي للدين”.

وتطرق إلى الاحداث الاخيرة في الولايات المتحدة، قائلاً إن “القيم الامريكية تتعرّض للاستهزاء اليوم، والاقتصاد الأميركي مشلول”. واردف الامام الخامنئي “البعض يعتبر أننا اذا تعاملنا مع اميركا فسيُصبح الأمر على ما يُرام لكن أنظروا الى الدول التي تتصدّق عليها أميركا كيف وضعها”، مؤكداً أن ايران “تتمتّع بالثبات والاستقرار والصمود والتحلّي بالقدرة والتجهيزات الفكرية والسياسية والعسكرية”، مضيفا “نحن تغلبنا على الكثير من العقبات وهذا هو هدفنا”.

مواقفنا نابعة من استقلالنا

واردف “مواقفنا تجاه أميركا نابعة من استقلالنا”، لافتاً إلى اأنه “على القوى الغربية إنهاء هذه التحركات الخبيثة ورفع الحظر عن شعبنا وإيقافه”. وتابع قائلاً إن “اقتصاد البلاد يجب أن ينظّم بشكل يتصدّى للحظر”.

وتساءل السيد “أليس من حقّ الجمهورية الاسلامية أن تصنع قوة ردعية ضدّ الاعتداءات؟”، مشيراً إلى أن “أعداؤنا يُعيدون النظر 100 مرة قبل ارتكاب حماقة ضدّنا”. وفي السياق، أكد الامام الخامنئي “نحن ملزمون بالدفاع عن بلدنا ولا يجب أن نفعل شيئا يجعل العدو يتجرأ ضدّنا”.

وقال سماحته “عندما يتمكن صاروخ ايراني من إسقاط المسيرة الأمريكية المعتدية أو تتمكن صواريخ إيران من قصف قاعدة عين الأسد، يجب على العدو أن يأخذ منظومتنا الدفاعية بنظر الاعتبار”.

وفي جانب آخر من كلمته، قال الامام إن “قرار مجلس الشورى الاسلامي والحكومة بإلغاء الالتزامات النووية كان صحيحًا وعقلانيًا لأن الطرف الآخر لا يلتزم بتعهداته”، موضحاً أنه “إذا عاد الطرف الآخر لالتزاماته سنعود لالتزاماتنا”.

واشار قائد الثورة الإسلامية الى حادثة طائرة الركاب الاوكرانية، قائلاً إن “هذه الحادثة آلمت المسؤولين، ونجدد بدورنا التعزية لذوي الضحايا مع دعائنا بالرحمة”. كما اشار الامام الى أن العالم النووي الشهيد الدكتور محسن فخري زاده وآية الله مصباح يزدي “من الوجوه العلمية البارزة التي فقدناها مؤخرا”.