المشهد اليمني الأول

نظمت دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة اليوم بصنعاء حفلاً تكريمياً لأسر الشهداء من منتسبيها وذلك بمناسبة احياء الذكرى السنوية للشهيد.

وخلال الحفل الذي حضره مستشار رئاسة الجمهورية الدكتور عبدالعزيز الترب ومستشار رئيس هيئة الأركان العامة العميد الركن علي غالب الحرازي اكد مدير دائرة التوجيه المعنوي العميد يحيى سريع قاسم ان الذكرى السنوية للشهيد مناسبة للوفاء للشهداء واستذكار بطولاتهم وما حققوه من انتصارات والافتخار والاعتزاز بهم وببطولاتهم .. موضحاً ان تضحيات الشهداء اثمرت نصراً وعزة وامن واستقرار ننعم به اليوم بفضل الله وبتضحيات الشهداء.

وقال” نفخر بهذه الكوكبة من الشهداء من منتسبي الدائرة وبكل شهداء الوطن الذين وهبوا أنفسهم في سبيل الله ودفاعاً عن الوطن والشعب” .. مشيراً الى أن تكريم اسر الشهداء هو اقل واجب يمكن تقديمة وفاءً وعرفاناً لتضحيات الشهداء العظام.

وأضاف” نحن في الموقف الحق ومعركتنا اليوم مقدسة لأننا ندافع عن وطننا وشعبنا ونواجه الأمريكي والإسرائيلي وقوى الطاغوت”.

مؤكداً ان مشروع الجهاد والشهادة في سبيل الله والوطن هو مشروع عظيم نحن ماضون فيه حتى النصر.

وأردف قائلاً” ان يضعنا الأمريكي والإسرائيلي على قائمة القلق فهذا شيء مشرف ونعتز به ويؤكد اننا في المسار الصحيح سواء في موقفنا في مواجهة العدوان او في موقفنا الرافض للتطبيع”.

ووجه العميد سريع رسالة فخر واعتزاز لكل اسرة قدمت شهيداً من اجل الوطن ومن اجل السيادة والحرية والاستقلال .. مؤكداً السير على نهج الشهادة ودرب الشهداء.

فيما القى العقيد حمادي الجلال كلمة عن اسر الشهداء أشار فيها الى عظمة المشروع الجهادي وواجب التحرك الى الجبهات سيراً على درب الشهداء الذين وهبوا انفسهم وارواحهم لله والوطن .. مؤكداً ان تقديم الشهيد تلو الشهيد لن يزيد شعبنا الا قوة وإصرار وعزيمة على المضي في المشروع الجهادي ومواجهة المعتدين والغزاة ومرتزقتهم.

في نهاية الحفل تم تكريم اسر الشهداء الابطال من منتسبي دائرة التوجيه المعنوي، القى الشاعر العقيد امين ابوحيدر قصيدة شعرية معبرة عن فضل ومكانة الشهداء في سبيل الله والوطن.