المشهد اليمني الأول

قالت وسائل إعلام تونسية، إن شركة طيران الإمارات قامت بإيقاف قائد طائرة تونسي الجنسية عن العمل، بسبب رفضه المشاركة في رحلة إلى تل أبيب.

إذ انطلقت في 19 أكتوبر الماضي، أول طائرة ركاب تجارية من بلد خليجي إلى فلسطين المحتلة، تابعة لشركة الاتحاد للطيران، والتي دخلت التاريخ كونها أول رحلة من بلد عضو بمجلس التعاون الخليجي إلى فلسطين المحتلة، بعد أن أقر الجانبان تسيير 28 رحلة أسبوعية بينهما، عقب توقيع اتفاق التطبيع.

صحيفة تروي التفاصيل

صحيفة “الشارع المغاربي” في خبر لها، قالت إن “منعم صاحب الطابع وهو قائد طائرة تونسي يعمل بشركة طيران الإمارات تم تجميد نشاطه كقائد طائرة بسبب رفضه المشاركة في رحلة إلى تل أبيب”.

وكتب صاحب الطابع في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك: “تم تجميد نشاطي كقائد طائرة في طيران الإمارات بسبب رفضي المشاركة في رحلة إلى تل أبيب. الله فقط من يرعاني.. لست نادماً”.

كما نقلت صحيفة “الشارع المغاربي” عن صاحب الطابع تأكيده إيقافه عن العمل في انتظار مثوله أمام لجنة التأديب، وأشارت إلى أن صاحب التدوينة أغلق صفحته بـ”فيسبوك” مباشرة بعد نشر التدوينة.

يأتي الحادث بعد أشهر من تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل وانطلاق أول طائرة ركاب تجارية من بلد خليجي إلى إسرائيل، تابعة لشركة الاتحاد للطيران، خلال شهر أكتوبر 2020.

وكان على متن هذه الرحلة مجموعة من كبار مسؤولي القطاع وشخصيات بارزة بقطاع الأعمال ووسائل إعلامية للتعرف على أبوظبي والإمارات ككل، تلبية لدعوة من طيران الاتحاد وممثلي قطاع السياحة بأبوظبي.

تطبيع شامل

كما وقَّعت إسرائيل والإمارات العربية المتحدة اتفاقاً للسماح بتسيير 28 رحلة طيران تجارية أسبوعياً بين مطار بن غوريون الإسرائيلي ودبي وأبوظبي.

يأتي الاتفاق، الذي يسمح أيضاً بعدد غير محدود من رحلات الطيران العارض إلى مطار أصغر في جنوب فلسطين المحتلة وعشر رحلات شحن أسبوعياً، بعد أن وافقت إسرائيل والإمارات على تطبيع العلاقات.