المشهد اليمني الأول

أعرب وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، عن مخاوف روسيا من أن يكون لخطط أمريكا بإعلان انصارالله “جماعة إرهابية” تأثير سلبي على التسوية في اليمن.

وأشار لافروف خلال مؤتمر صحفي عقب مباحثاته مع وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، اليوم في موسكو، إلى أنه يود ألا تتضرر عملية التسوية في اليمن بقرار الولايات المتحدة. وقال لافروف: “لكن الكثير، بمن فيهم ممثلو الأمم المتحدة يعربون عن مخاوفهم من ظهور تأثير سلبي”.

كما تم التطرق إلى بعض القضايا المطروحة على جدول الأعمال الثنائي الروسي اليمني. وأشار لافروف خلال هذا المؤتمر، إلى أن روسيا ترى أن التدخل في الشؤون الداخلية للدول ذات السيادة، وفرض وصفات ومخططات أيديولوجية عليها من الخارج أمر غير مقبول.

وقال لافـروف: “لا ينبغي لأحد أن يفعل ذلك. لكننا، مع الأسف، نرى كيف تتصرف امريكا وحلفاؤها في هذه المنطقة كالفيل في متجر لبيع الأطباق، في العراق وليبيا، ومحاولات تقويض سوريا أيضا”. وأضاف لافروف: “كل هذا، مع الأسف، يترتب عليه عواقب وخيمة لدول المنطقة وشعوبها”.

واكد لافـروف ان بلاده طرحت مبادرة من شأنها تخفيف التوتر بين الرياض وطهران معرباً عن إهتمام روسيا بإطلاق حوار طبيعي بين إيران ودول مجلس التعاون. وأعرب عن أمله في التوصل إلى إجراءات بناء ثقة بين إيران ودول مجلس التعاون مشيرا إلى أن ذلك بين أهداف المفهوم الروسي للأمن الجماعي في الخليج الفارسي.