المشهد اليمني الأول

معلق الشؤون العسكريّة لكيان العدو الإسرائيلي ألون بن دافيد، يؤكد في مقال له في صحيفة “معاريف”، أنّ “حزب الله نجح حتى اليوم في مراكمة صواريخ دقيقة لمديّات متوسطة وبعيدة”، ويبرز أنّه “سيرد بالنار على أيّ هجوم إسرائيلي على الأراضي اللبنانيّة”.

اعتبر معلّق الشؤون العسكريّة لكيان العدو ألون بن دافيد، أنّ التهديد الاستراتيجي الجوهري على “إسرائيل” ليس موجوداً في سوريا، بل في لبنان، وحتى الآن “إسـرائيل” تتجنب معالجته.

بن دافيد تناول في مقال له في صحيفة “معاريف” الإسرائيليّة، التهديد الاستراتيجي للصواريخ الدقيقة، معتبراً أنّ “الهجمات المتكررة التي تُنسب إلى إسرائيل في سوريا، لم تكبح مسعى حزب الله في تثبيت قدرة ذاتيّة لتصنيع وتركيب صواريخ دقيقة على الأراضي اللبنانيّة”.

وأوضح بن دافيد أنّ “التقدير في إسـرائيل هو أن حزب الله نجح حتى اليوم في مراكمة عدة مئات من الصواريخ الدقيقة لمديّات متوسطة وبعيدة، وأنّه يوجد في لبنان الآن عدة منشآت تحتوي على مكونات صواريخ دقيقة”.

معلّق الشؤون العسكريّة الإسرائـيليّة أبرز في مقاله أنّه “منذ عام 2012 تحددت معادلة الردع والتي مفادها أن حزب الله سيرد بالنار على أيّ هجوم إسرائيلي على الأراضي اللبنانيّة”، مشدداً على أنّ “الجيش الإسرائيلي اعتبر تهديد الصواريخ الدقيقة من لبنان بأنه تهديد استراتيجي على إسـرائيل”.

وأضاف بن دافيد: “قدرة الصواريخ الدقيقة يمكن أن تشل منظومات استراتيجية لإسـرائيل، ويستطيع حزب الله بواسطة الصواريخ الدقيقة إصابة قاعدة هكريا في تل أبيب، حيث مقر وزارة الأمن وهيئة الأركان العامة”.

بن دافيد أضاء أيضاً في مقاله في “معاريف” على أنّه “في السنوات التي تلت الانسحاب من لبنان، راقب الجيش الإسـرائيلي باستهزاء التسلح السريع لحزب الله وقال لنفسه أن القذائف الصاروخية ستصدأ في المخازن”، مضيفاً: “لكن في عام 2006 الصواريخ التي لم تصدأ وعملياً سقطت علينا بالآلاف وبشكل مفاجئ”.

يذكر أنّ السيد حسن نصر الله، أكد في “حوار العام” مع الميادين نهاية عام 2020، أن “عدد الصواريخ الدقيقة لدى المقاومة بات ضعفَي ما كان عليه قبل سنة”، مشدداً على أن “أي هدف على امتداد مساحة فلسطين المحتلة نريد أن نصيبه بدقة نحن قادرون على إصابته بدقة”.