المشهد اليمني الأول

أدان حزب الله بشدة العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، وإدراج رئيس أركان الحشد الشعبي على لوائح العقوبات الأمريكية.

وقال حزب الله في بيان له اليوم السبت، “واصل الاتحاد الأوروبي سياسته العدوانية تجاه سوريا وحكومتها الشرعية وشعبها المقاوم، مستهدفاً وزير الخارجية السوري فيصل المقداد الذي يبذل جهداً مميزاً في شرح الموقف السوري أمام المحافل الدولية والدفاع عن سوريا ومصالحها وقرارها السيادي”.

وأضاف البيان إن “حزب الله يدين ويستنكر العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على الوزير المقداد، آسفا لاعتماد الاتحاد سياسة العداء وخلق التوترات تجاه سوريا، فبينما يقوم بتغطية الإرهاب والمنظمات الإرهابية وتأمين الدعم لها بمختلف اشكاله، يقوم بوضع عقوبات على وزير في الحكومة الشرعية السورية، بدلا من أن يقوم عبر وزارة الخارجية السورية نفسها بفتح قنوات الحوار مع سوريا والعمل على استتباب الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وأعلن حزب الله تضامنه مع الوزير المقداد، مشيدا بخبرته الدبلوماسية الطويلة ودوره الفعال في خدمة الشعب السوري على مدى سنوات في مختلف المواقع والظروف.

كما أدان حزب الله إدراج رئيس أركان “الحشد الشعبي” على لوائح العقوبات الأمريكية يأتي في سياق معاقبة الحشد على دوره في الدفاع عن العراق وسيادته وأمنه.

وأكد الحزب أن وضع العتبة الرضوية المقدسة ومعها اسم متولي شؤونها على لوائح الإرهاب خطوة حمقاء وإساءة للإسلام الحنيف.