المشهد اليمني الأول

أشاد رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، بالأدوار الوطنية والإنسانية لصندوق رعاية وتأهيل المعاقين، تجاه مختلف فئات ذوي الاحتياجات الخاصة رغم تحديات هذه الفترة الاستثنائية.

جاء ذلك خلال زيارة رئيس الوزراء التفقدية للصندوق، اليوم الأحد، ومعه وزير الشؤون الاجتماعية والعمل عبيد بن ضبيع، حيث اطلع رئيس الوزراء، على نشاط الصندوق بمختلف إداراته وأبرز الخدمات التي يقدمها وآلية البت في المراجعات والطلبات المتصلة باحتياجات المعاقين جسديا.

والتقى رئيس الوزراء خلال الزيارة ومعه الوزير بن ضبيع بالمدير التنفيذي للصندوق الدكتور علي مغلي ونائبه عثمان الصلوي بحضور مستشار المجلس السياسي الأعلى البروفيسور عبدالعزيز الترب ونائب وزير الأشغال العامة والطرق المهندس محمد الذاري ووكيل وزارة التعليم الفني والتدريب المهني الدكتور ضياء الرميم.

حيث جرى في اللقاء مناقشة الأوضاع الحالية للصندوق ومستوى نشاطه العام وابرز إنجازاته خلال العامين المنصرمين علاوة على طبيعة التحديات والصعوبات التي يواجهها وسبل الحد منها بما يعين هذا الاطار المؤسسي على مواصلة دوره القيم تجاه رعاية وتأهيل المعاقين الذين زادت أعدادهم نتيجة ست سنوات من العدوان على الشعب اليمني.

واستعرض المدير التنفيذي ونائبه أهم الإنجازات التي تحققت خلال الفترة 2019-2020م في جوانب البنى التحتية والبناء المؤسسي وتطوير آلية العمل بالاستناد على معايير الشفافية وتسهيل الخدمات للمؤسسات والفئات المستهدفة.

وأشارا إلى أنه تم خلال هذه الفترة استكمال مشروع المبنى الرئيسي للصندوق والانتقال إليه وإعداد وإصدار عدد من الأدلة الإرشادية واللوائح والمعايير المنظمة لعمل الصندوق ووضع الآلية الرقابية والتقييمية لعملية تقديم الدعم الفردي والمؤسسي بخلاف أتمتة العمل والتحضير لاستكمال مشروع الربط الشبكي..

وأوضحا أن من بين الوثائق المنجزة اللائحة التنظيمية ودليل تقديم الخدمات واللائحة الطبية ولائحة تصنيف الإعاقة علاوة على اللائحة المعيارية لدعم وتمويل مشاريع المراكز والجمعيات الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة وغيرها بالإضافة إلى استحداث إدارة خاصة بالشكاوي إلى جانب إنشاء إدارة أخرى لخدمة الجمهور.

وأكد مغلي والصلوي، توجه الصندوق لإجراء مسح للعينات من أجل إعداد تقرير شامل بالاحتياجات المطلوبة وفقا لمعطيات سليمة، وكذا دعم مشاريع التمكين الاجتماعي للمستفيدين بما يخدم دمجهم في المجتمع.

ولفتا إلى إنجاز الصندوق لتقرير تحليل الوضع الراهن في إطار الرؤية الوطنية وخطتها المرحلية الثانية 2021-2025م مع مصفوفة بأولويات الصندوق خلال فترة هذه الخطة.

وطالبا بإعفاء الطلبة من مختلف فئات ذوي الاحتياجات الخاصة من الرسوم الدراسية من قبل مختلف مؤسسات التعليم العام والفني والعالي.

ثمن رئيس الوزراء الإنجازات التي حققها الصندوق خلال العامين الماضيين، مشددا على أن رعاية المعاقين جسديا هي مسئولية أخلاقية وواجب وطني يقع على عاتق الجميع كل من واقع عمله ومسؤوليته واختصاصه بهذا الجانب.

ووجه الدكتور بن حبتور، إدارة الصندوق بإعداد مذكرة حول التحديات والصعوبات التي يواجهها الصندوق ورفعها إليه عبر وزير الشئون الاجتماعية والعمل لمناقشتها مع الجهات المعنية.