المشهد اليمني الأول

أكد وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر العاطفي أن الوزارة ورئاسة هيئة الأركان بتوجيهات وإشراف مباشر من السيد القائد والمجلس السياسي الأعلى في سباق مع الزمن لتطوير وتصنيع أسلحة الردع الإستراتيجية وبقية الأسلحة العسكرية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها وزير الدفاع العاطفي في حفل تخرج الدورة الثانية “موجهين ثقافيين” وتدشين العام التدريبي 2021م اليوم بصنعاء تحت شعار” توازن الردع الاستراتيجي”، نظمته هيئة الاستخبارات والاستطلاع، بحضور رئيس الهيئة اللواء عبدالله يحيى الحاكم وقيادات عسكرية.

وأشاد الوزير العاطفي بدور هيئة الاستخبارات والاستطلاع ودوائرها وما تشهده من تطور كبير ونقلة نوعية على المستويات التكتيكية والتعبوية والإستراتيجية وجميع المهام على مستوى الإقليم والمنطقة.

التحديات تبني أمم

وقال” ما حصل من ظلم واعتداء على الجمهورية اليمنية، هو ما جعلنا وجعل هيئة الاستخبارات بهذا المستوى”.. مشيراً إلى أن السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي تحدث أكثر من مرة في أن الأحداث والصراعات والتحديات هي من تبني أمم وتسقط أخرى.

كما أكد وزير الدفاع العاطفي أن القوات المسلحة اليمنية تمتلك منظومات ذات تقنية عالية منها ما يستخدم حالياً في الدفاع عن اليمن ومنها ما سيكشف عنه في القريب العاجل .. مشيراً إلى أن هذه المنظومات ذات ستحدث تحولات كبرى في إستراتيجية الحرب ومواجهة العدوان.

وأضاف” إن العدوان على اليمن لن يتوقف إلا بالقوة ونحن في الجمهورية اليمنية وبحمد الله نملك هذه القوة، حيث حققنا نقلة نوعية في مجال التصنيع من مختلف أنواع أو معظم أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة وصواريخ أرض- أرض الباليستية والتكتيكية والتعبوية والإستراتيجية وكذلك أنواع الأسلحة والذخائر المختلفة”.

لسنا بحاجة إلى السفر للخارج

وأضاف وزير الدفاع العاطفي” نحن لا يوجد لدينا أرصدة حتى يحظروها ولسنا بحاجة إلى السفر للخارج وعندما نريد أي سفر نسافر إلى الجبهات بين المرابطين وبين من يدافعون عن الشعب اليمني وهذا أكبر سياحة وسفر بالنسبة لنا”.

فيما أشار رئيس هيئة الاستخبارات والاستطلاع إلى أن تحقيق النجاح في أي مهام وأي عمل يتطلب التزاماً بالمنهج القرآني والسير وفق أهداف مرسومة ومحددة.

وأكد اللواء الحاكم أهمية الجانب الثقافي والتوجيهي وضرورة تفعيله لما له من دور فاعل في إيصال الرسالة للمجتمع.

وأشاد بالجهود التي بٌذلت في سبيل الارتقاء بالمهام والواجبات وتعزيز مستوى الأداء .. حاثاً الخريجين على ترجمة ما تلقوه خلال الدورة وعكسه في الواقع العملي.

وأكد أن العام التدريبي الجديد سيكون حافلاً بمزيد من النجاحات.

عند مستوى المسؤولية

بدوره أشار النقيب يوسف أحمد في كلمة عن المشاركين إلى أن الدورة كانت مثمرة وناجحة وحققت الأهداف المرجوة .. مجدداً العهد لله والوطن والقيادة الثورية والسياسية والعسكرية العليا في أن يكون الخريجون عند مستوى المسؤولية والأمانة الملقاة على عاتقهم.

وفي ختام الحفل تم تكريم رئيس هيئة الاستخبارات والاستطلاع اللواء عبدالله يحيى الحاكم بدرع وزارة الدفاع تقديراً وعرفاناً بأدواره الوطنية خلال هذه المرحلة الهامة والحساسة من تاريخ اليمن، كما تم تكريم المشاركين في الدورة.

المقالة السابقةبعد اكتشافه نوايا تحالف العدوان في احتلال اليمن.. أحد وجهاء مأرب يعود الى صف الوطن
المقالة التاليةلليوم الخامس على التوالي.. مسيرات غضب ووقفات منددة لقرار الإدارة الامريكية تجاه انصار الله