المشهد اليمني الأول

ندّد مئاتُ الناشطين من أبناء المحافظات الجنوبية الواقعة تحت سيطرة الاحتلال الإماراتي السعودي من استمرار سياسة الاحتلال الإماراتي وعبر الخائن طارق عفاش في الزج بأبنائهم للقتال كمرتزِقة في جبهة الساحل الغربي لبلادنا.

وأكّـد الناشطون أن العشرات من أبناء الجنوب يسقطون قتلى وجرحى يوميًّا في المخاء وفي جبهات قتالية لا تعنيهم، داعين إلى سحب مقاتلي أبناء المحافظات الجنوبية من الساحل الغربي والكف عن استخدامهم بنادق بيد غيرهم، في إشارة إلى القيادات العسكرية المرتزِقة في الساحل الغربي وعلى رأسها الخائن طارق عفاش.

وتأتي هذه الدعواتُ في ظل الأنباء التي تتحدث بأن عدداً كَبيراً من قوات ما يسمى العمالقة الجنوبية الموالي للاحتلال الإماراتي، سقطوا ما بين قتيل وجريح إثر هجوم شنته قوات العمالقة المرتزِقة، أمس الأول الأحد، على مواقع الجيش واللجان الشعبيّة شمال غرب مديرية حيس بمحافظة الحديدة.

وحسب المصادر، فقد قُتل من اللواء الأول عمالقة 5 مجندين مرتزِقة وجرح 30 آخرين، كما قُتل من اللواء الخامس عمالقة مجندان وجرح 4، ومن أفراد مليشيا ما يسمى المقاومة الوطنية التابعة للمرتزِق الخائن طارق عفاش 3 مجندين وجرح 7 آخرون، كما سقط جريحان من مقاتلي الدعم والإسناد.

ووِفْـقاً للمصادر فَـإنَّ معظم القتلى المرتزِقة الذين سقطوا في جبهة الساحل الغربي إثر الهجوم الفاشل الذي نفذته قوات الاحتلال الإماراتي، يوم أمس الأول، على مواقع الجيش واللجان الشعبيّة شمال غرب حيس، ينتمون للمحافظات والمناطق الجنوبية.