المشهد اليمني الأول

أنهى صلح قبلي تقدمه محافظ إب عبد الواحد صلاح اليوم، قضية قتل بين آل السلمي من مديرية المخادر وآل الحبيشي من مديرية القفر.

وخلال الصلح الذي حضره عضو مجلس النواب أحمد شرفات ومشرف المحافظة يحيى اليوسفي وقائد لواء الصماد العميد حسن القحيف وأركان حرب لواء المغاوير العميد براق العصار، أعلنت أسرة المجني عليه عبد السلام إسماعيل محسن السلمي من المخادر العفو عن الجانية من بيت الحبيشي عزلة بني مبارز مديرية القفر، تشريفاً لمن حضر وتلبية لتوجيهات قيادة الثورة في القضايا المجتمعية وإصلاح ذات البين.

وثمن المحافظ صلاح استجابة أسرة السلمي للصلح والعفو في هذه القضية، والذي يعكس شهامة وأصالة أبناء اليمن في العفو والصفح والتسامح وتعزيز الأخوة والتوجه نحو العدو الحقيقي الذي يستهدف اليمن أرضاً وإنساناً.

وأهاب بتعاون كافة الوجاهات الاجتماعية في حل القضية وتقريب وجهات النظر وتتويج ذلك بالعفو والتنازل عن القضية.. لافتاً إلى أن إصلاح ذات البين يعزز من التماسك المجتمعي والجبهة الداخلية لمواجهة قوى العدوان وأدواتها.

حضر الصلح مدراء مديريات القفر سليم القحيف والشعر خليل أبو هاجرة والسياحة غانم عوسج وأمين محلي مديرية المخادر عبد الحكيم الصبري ومشرف المديرية حافظ حجر ومشرف القفر دحان الكرابة.

photo ٢٠٢١ ٠١ ٢٠ ٢٠ ٣٤ ٢٢ photo ٢٠٢١ ٠١ ٢٠ ٢٠ ٣٤ ٢٠

المقالة السابقةوقفات شعبية في بعدان وريف إب رفضا لقرار النظام الأمريكي ضد الشعب اليمني
المقالة التاليةأول خطاب لبايدن بعد تنصيبه: سأكون رئيسا لكل الأمريكيين وسنقوم بإعادة تحالفاتنا