المشهد اليمني الأول

“خاص”

قبل يومين وبتاريخ 18 يناير 2021م كشفت صحف صهيونية عن مضمون رسالة رسمية بعثتها حكومة الاحتلال الاسرائيلي الى نظيرتها التركية تُبلغها فيها بأنها: “لن تطبع العلاقات معها بالشكل المطلوب إلّا بعد وقف انشطة ” الجناح العسكري ” لحركة المقاومة الاسلامية “حماس” في الاراضي التركية التي جرى اتخاذها قاعدة لتجنيد الشبان الفلسطينيين للقيام بانشطة ارهابية في الضفة الغربية المُحتلة وتحويل الاموال الى البنى العسكرية للحركة ”

وهنا نسأل هل انتهت مهمة تركيا بالقرن الواحد والعشرين بعد الربيع الاخواني الدموي المُدمر والممزق للاوطان الجمهورية ارضا وانساناK ثم خيانة التطبيع بالانظمة الملكية بالعلن كالامارات والمغرب والبحرين، او بالخفاء مثل السعودية وقطر وسلطنة عمان والكويت ومعهم عسكر السودان ومصر والاردن، ولتؤدي هذi الانظمة الخائنة نفس مهام الاستعمار البريطاني في مطلع القرن العشرين والمشروع الصهيوني مُستمر من القرن الخامس عشر الميلادي حتى اليوم.

ومابعد اليوم تركيا بمهام ماسونية او على جنب ولذلك الصهيوني يفرض شروطه لإعادة العلاقات هي بالاساس لم تقطع مع تركيا بعد عنتريات مُفتعله لأردوغان والخلافة الاردوغانية الموعودة، والتي بشر بها اخوان الربيع المتوحش امست سراب ووعد استعماري مكرر من نسخة سايكس – بيكو العرب، مع مشروعية للثوار العرب واللامشروعية لتركيا واخوان اردوغان.

وكذلك القومية التركية الطورانية صفر، بالتوسع الى شمال سوريا حلب وادلب وشمال العراق الموصل ودهوك وكذلك” محلك سَّر” بالانضمام الى الاتحاد الاوربي من زمن تركيا العلمانية الاتاتوركية عام 1956م، الى تركيا الاخوانية بالرغم من الانضمام الى حلف الاطلسي والمعسكر الغربي الامبريالي، واصدار قانون حقوق المثليين والغاء عقوبة الاعدام ثم ربيع تدمير الاوطان الجمهورية.

تركيا الصهيونية

ولتبدو تركيا كأداة للصهيونية والغرب بامتياز من الحاضر للماضي، بمنح اليهود المطرودين من اوروبا وروسيا القيصرية، حقوق الجنسية للسلطنة العثمانية في عام 1454م، ثم احتلال فلسطين عام 1517م والسماح لعائلة روتشليد اليهودية بشراء الاراضي الفلسطينية وبحماية جنود الاحتلال العثماني، ظهر اول حي ليهود اوروبا في القدس “حي مونتفغري” عام 1859م ثم اول مستوطنة عام 1879م، “مكفا اسرائيل” وبالعبرية “امل اسرائيل”، ثم مستوطنة يهود روسيا القيصرية “القرية الصهيونية الزراعية”.

واليهود بالتوافد والتناسل والتكاثر في فلسطين المُحتلة بالعثماني، فتحولت مستوطنة القرية الى مدينة تل ابيب والاستعمار البريطاني يحتل فلسطين عام 1917م، بخديعة سايكس – بيكو الثوار المتحالفين مع الاستعمار ضد السلطنة العثمانية “تركة الرجل المريض” ثم ظهرت ماسمي “باسرائيل الصغرى” بالقرن العشرين ويراد “اسرائيل الكبرى” بالقرن الواحد والعشرين بعد تحالف ثوار الاخوان ودواعش الوهابية وانظمة الملوك واصحاب المشاريع المناطقية مع امريكا وبريطانيا واردوغان “عنتر بن شداد ” الذي وبخ شمعون بيريز في منتدى دافوس الاقتصادي ثم تعملق الاردوغان بتمثيلية سفينة مرمرة في مايو 2010م، لكسر الحصار ولم يكسر الحصار على غزة.

وكانت مسرحية طرد السفير الصهيوني عام 2018م وعنتريات اردوغان تتوالى والمكتسبات لبني صهيون باعلان القدس المحتلة عاصمة للكيان، ثم يهيودية وعبرية فلسطين المُحتلة مع مساحة 20% لسلطة اوسلوا مقطعة الاوصال بالمستوطنات اليهودية و”عنتر حفيد ارطغرل بن عثمان” بعنتريات المسلسلات ويرسل جيوشه الى سوريا وليبيا والسودان وقطر والبحر العربي ويتجه الى اذربيجان الشيعية لنصرة ابن الرئيس الشيوعي والماركسي “الهام حيدر علييف”.

ويحرر “قرة باخ” من الارمن النصارى ويفتح جامع “آيا صوفيا” ومع الكيان الغاصب للمقدسات الاسلامية، عنتريات جوفاء وفي 25 ديسمبر 2020م، اكد عنتر بن اردوغان رغبة بلاده في اقامة علاقات افضل مع دولة لاحتلال بحلول مارس 2021م، وكشف للصحافيين الذين التفوا من حوله بعد صلاة الجمعة في مسجد “آيا صوفيا” بأن المحادثات على المستوى الاستخباري جرى استئنافها بين البلدين من اجل تطبيع العلاقات وعودة السفراء.

في الوقت نفسه بلغ التبادل التجاري ثمانية مليارات دولار، وعدد رحلات الطيران التركي الى تل ابيب حوالي 60 رحلة اسبوعيا، ووكالات الانباء العالمية تنشر نص الرسالة الرسمية وبشروط مُذلة و”مهينة” لتركيا الاخوان بالتطبيع مقابل طرد حماس بعد ان فعل مافعل الاخوان العرب مع اردوغان واظهاره بالخليفة والذي سيعيد امجاد صلاح الدين الايوبي.

وهو الذي هدد الامارات والبحرين بعد خيانة التطبيع، وهو الذي شاهد ومعه العالم اهانة السفير التركي في تل ابيب بجلوس وزير خارجية الكيان على كرسي عالي يؤنب السفير التركي القاعد بكرسي واطي، وهو الذي تنازل عن مقتل 20 تركي علي سفينة مرمرة.

ولاحقا ارسل مساعدات طبية وطائرات لاطفاء الحرائق في شمال فلسطين المُحتلة وسلم “ايمان كنجو” للامن الصهيوني، وهو الذي هرع الى روسيا بعد مقتل 50 تركي في اداب بالطيران الروسي ومن لم القس الامريكي لامريكا، وهو من اعلن إن مصلحة تركيا دعم العدوان على العرتق مارس 2003م ومع سوريا قتل وتشريد الملايين وهو من يقطع المياة عن مليون مسلم في الحسكة والعراق.

ماذا بعد سايكس – بيكو2!!

هل سيصحوا اخوان اردوغان وكذلك عنتر بن اردوغان بالمراجعات، أَم يستمر عنتر بالعنتريات والاخوان بالمباخر في اسطنبول والتطبيل في قنوات الجزيرة واعلام الاخوان عن الخليفة الهمام ناصر الاسلام والاخوان المسلمين ومع الاوطان وشعوب الانظمة الجمهورية بالدم والاشلاء.

والمزيد من تغيير ديمغرافيا السكان والخرائط السياسة ثم الانتقال الى مرحلة الاخاء الماسوني بعد مرحلة الاخاء الاردوغاني.. وظهور معزوفة الحزب الديمقراطي الامريكي بالصهيوني اليهودي بايدن اخ وشقيق بالماسونية، بعد اخوة تطبيع الخيانة مع الكيان الغاصب لفسلطين والعدو هو محور المقاومة.

___________
المشهد اليمني الاول
المحرر السياسي
20يناير 2021م

المصدرالمشهد اليمني الأول
المقالة السابقةأول خطاب لبايدن بعد تنصيبه: سأكون رئيسا لكل الأمريكيين وسنقوم بإعادة تحالفاتنا
المقالة التاليةبالفيديو.. انفجار عنيف يهز العاصمة الإسبانية مدريد