المشهد اليمني الأول

طالب الأمين العام لمجلس اللاجئين النرويجي “يان إيغلاند”، مساء اليوم الخميس، الرئيس الأميركي جو بايدن، بإلغاء تصنيف أنصار الله “منظمة إرهابية” لتجنب وقوع كارثة إنسانية في اليمن.

وبحسب بيان الإغاثة الدولية الذي نشرته وكالات الإغاثة الدولية فإن وضع “أنصار الله” على “قائمة الإرهاب” يعد “خطوة طائشة ومدمرة”، مشيراً إلى أن “قرار الإدارة الأميركية السابقة جاء في وقت كانت تبذل فيه جهود حثيثة لتوسيع نطاق العمل الإنساني وتجنب كارثة مجاعة غير مسبوقة”.

يأتي ذلك في وقت، تعهّد مرشح الرئيس جو بايدن لتولي وزارة الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن “بإعادة النظر فوراً” بهذا القرار، وذلك لضمان “عدم إعاقة وصول المساعدات الإنسانية”، وفق قوله.

من جهته، قال أمين سر المجلس السياسي الأعلى في اليمن ياسر الحوري للميادين إن على الإدارة الأميركية الجديدة اتخاذ موقف معاكس لسابقاتها تجاه الحرب على اليمن “إذا كانت هناك نوايا حقيقية لإحلال السلام في اليمن”، قائلاً إن “قرارات ترامب تمثل حقبته الخاسرة المنتهية إلى غير رجعة، وصنعاء تسخر منها وتعتبرها كأنها لم تكن”.

هذا وحذر كبار مسؤولي الأمم المتحدة من خطورة القرار الأميركي وضع “أنصار الله” اليمنية على قائمة “التنظيمات الإرهابية” لما له من أثر سلبي على إمدادات اليمن الغذائية.

وقال برنامج الأغذية العالمي، إنّ “تصنيف واشنطن لحركة “أنصار الله” منظمة “إرهابية” سيكون “حكم إعدام لمئات آلاف اليمنيين بل الملايين”.

المقالة السابقةتنصيب بايدن هو اعلان لبدء معركة داخلية وخارجية
المقالة التاليةعاجل.. خطاب بايدن Joe Biden من البيت الأبيض يكشف فيه عن خطته القادمة