المشهد اليمني الأول

تنظيم داعش يتبنى التفجير الذي وقع بالقرب من ساحة الطيران والباب الشرقي وسط بغداد، ويؤكّد مسؤوليته عن الهجوم.

أعلن تنظيم داعش فجر اليوم الجمعة تبني الانفجار الذي وقع في بغداد أمس الخميس.

ونشر التنظيم منشوراً على مواقع التواصل يؤكّد فيه مسؤوليته عن الهجوم، وقد تداوله العديد من الناشطين.

يذكر أن انفجاران متتاليان هزا المنطقة بالقرب من ساحة الطيران والباب الشرقي وسط بغداد أمس الخميس، وأفادت وزارة الصحة العراقية، بسقوط 32 شهيداً و 110 جرحى إثر تفجيرين انتحاريين وقعا في سوق شعبية ببغداد.

وعقب الانفجار، ترأس رئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي اجتماعاً طارئاً لقادة الأجهزة الأمنية والاستخبارية.

وأصدر الكاظمي أوامراً بتغييرات كبرى في الأجهزة الأمنية، وأقال وكيل وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات الفريق الركن عامر صدام من منصبه، وكلّف الفريق أحمد أبو رغيف لتولي المنصب.

كذلك، أقال الكاظمي مدير عام استخبارات ومكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية، وكلّف نائب رئيس جهاز الأمن الوطني بمهام إدارة خلية الصقور وربط الخلية بالقائد العام. كما أقال قائد الشرطة الاتحادية من منصبه وكلف الفريق الركن رائد شاكر جودت قيادتها.

وأكّد الكاظمي أن “الرد على من سفك دماء العراقيين الطاهرة سيكون قاسياً ومزلزلاً”.

وعقب الانفجار، توالى صدور إدانات دولية وعربية ومحلية، ودعوة مسؤولين عراقيين إلى التحقيق ومحاسبة المتراخين أمنياً.