المشهد اليمني الأول

أعلن متحدث تحالف العدوان تركي المالكي، -اليوم السبت- اعتراض صاروخ في أجواء الرياض، كما أظهرت بيانات نشرها موقع فلايت رادار تعطل حركة الملاحة في مطار الملك خالد الدولي بالرياض، لكن القوات اليمنية نفت شن أي هجوم خلال الـ24 ساعة الماضية. واتهم ناطق تحالف العدوان المالكي، أن الصاروخ أطلقه الحوثيون وأنه انطلق من اليمن، إلا انهم اعترضوه قبل وصوله.

وذكر الإعلام السعودي الرسمي أن تحالف العدوان بقيادة المملكة تمكن من “اعتراض وتدمير هدف جوي معادٍ تجاه الرياض”. وفي صباح اليوم، أفاد سكان وشهود عيان بسماع دوي انفجار في سماء الرياض، ونشر مغردون على تويتر لقطات لسحب دخانية يتوقع أنها نتيجة اعتراض الصاروخ.

ووجّهت السفارة الأمريكية في السعودية تحذيرا للمواطنين الأمريكيين بضرورة اتخاذ كافة الاحتياطات الفورية، ودعت مواطنيها إلى البقاء في تأهب حال وقوع هجمات إضافية بالصواريخ أو الطائرات المسيرة في المستقبل.

متحدث القوات اليمنية ينفي

لكن متحدث القوات اليمنية العميد يحيى سريع، نفى تنفيذ أي هجوم بدول العدوان خلال الساعات الـ24 الماضية، وأكد -في تغريدة على تويتر- أن القوات اليمنية تعلن عن أي عملية يتم تنفيذها بكل فخر وشرف واعتزاز، وأن الرد على هذه الدول هو حق طبيعي ومشروع للشعب اليمني طالما استمر العدوان.

من جهته، قال الأكاديمي والباحث السعودي في العلاقات الدولية حمدان الشهري إن صواريخ الحوثيين لا تشكل تهديدا حقيقيا على السعودية. وأضاف الشهري -في اتصال مع الجزيرة- أن وقوع أسلحة بين يدي الحوثيين قد يخرج عن أي حسابات، بحسب تعبيره

على ذات السياق، شن تحالف العدوان السعودي غارة على شبكة الاتصالات في منطقة الجعملة بمديرية مجز بمحافظة صعدة.

توقف حركة الملاحة

من جهة أخرى، أفاد موقع مطار الرياض بتأخير في وصول العديد من الرحلات، دون أن يذكر ما إذا كان ذلك مرتبطا بمحاولة استهداف المدينة. وأظهر موقع “فلايت رادار24” (flightradar24) توقف حركة الملاحة في مطار الرياض وتحوّل الرحلات إلى مطار الدمام.

ووفقا لبيانات الموقع، فقد اقتربت طائرتان من المجال الجوي لمطار الرياض ولم تهبطا، وظلتا تناوران في الجوار. كما قال شهود إن مطار الرياض أخّر إقلاع رحلات عن مواعيدها المسبقة دون إبداء الأسباب.