المشهد اليمني الأول

احتشد ملايين اليمنيين، اليوم الاثنين، في العاصمة صنعاء و13 محافظة أخرى في مسيرات غضب جماهيرية كبرى تحت عنوان “الحصار والعدوان الأمريكي جرائم إرهابية” وتزامناً مع اليوم العالمي للتضامن مع اليمن.

وشهدت العاصمة صنعاء، مسيرات غضب جماهيرية حاشدة تنديدا بالقرار الأمريكي ورفضا للإرهاب الأمريكي بحق الشعب اليمني، مؤكدين على حق الشعب اليمني في الدفاع عن نفسه وسيادته في وجه العربدة والاستكبار الأمريكي وأدواته.

المكونات اليمنية تؤكد واحدية المصير

وفي المسيرة ألقى العلامة محمد مفتاح عن حزب الأمة، ورئيس مكون الحراك الجنوبي خالد باراس، ومحمد الزبيري عن أحزاب اللقاء المشترك، وحسين حازب عن الشخصيات الوطنية والاجتماعية، كلمات

أكدوا فيها الوقوف إلى جانب أنصار الله ضد الإرهاب الأمريكي وتحالف العدوان، وأن زمن التركيع والإذلال والتبعية والارتهان للخارج قد ولى، وجاء زمن الحرية وصناعة مجد الأمة، مؤكدين أن قرار الإدارة الأمريكية بتنصيف أنصار الله “منظمة إرهابية” قرار أحمق وسقط قبل أن يُعلن.

وشددوا أن الشعب اليمن لا يمكن أن يركع ويذل مهما فعلت قوى العدوان وتمادت في طغيانها، مؤكدين أن الإدارة الأمريكية وحليفتها الصهيونية وأذنابها من ملوك العرب والمرتزقة هم قطب الطغيان في هذا العصر..

لافتين إلى أن “الرد العملي على التصنيف الأمريكي يكمن في الاعتماد على الذات في استثمار كل القطاعات الإنتاجية في اليمن”، مشيرين إلى إنه إذا كان الدفاع عن وطننا إرهابا فليسمونا إرهابيين.

بيان المسيرة.. التصنيف توج العدوانية الأمريكية تجاه اليمن

وتلا محمد طاهر أنعم البيان الصادر عن مسيرة “الحصار والعدوان الأمريكي جرائم إرهابية” الذي اعتبر التصنيف الأمريكي تتويجاً للممارسات العدوانية الأمريكية على اليمن وتعبيرا عن الفشل الذريع أمام صمود شعبنا.

مؤكدًا على أن الإرهاب الحقيقي هو ما تقوم به أمريكا من دعم عسكري ولوجستي وسياسي لتحالف العدوان، وحصار اقتصادي جائر، لافتًا إلى أن تحالف العدوان الأمريكي على اليمن هو عن حق تحالف الإرهابيين أنظمةً وجماعات حيث “القاعدة” و”داعش” يقاتلون في صفوف معسكر دول العدوان براياتهم وأعلامهم.

وأشار البيان إلى أن زمن الوصاية الأجنبية الاستعمارية على اليمن قد إنتهى، وأن على دول العدوان أن تيأس أنها بعدوانها وحصارها وضغوطها السياسية والاقتصادية ستعيد عجلة الزمن إلى الوراء.

وبارك بيان المسيرة لأبطال الجيش واللجان الشعبية بطولاتهم العظيمة، وشد على أيديهم مشيدًا بتضحياتهم الجسورة في مواجهة العدوان والحصار.

الحديدة جماهير غفيرة

كما شهدت محافظة الحديدة مسيرتين جماهيريتين في مدينة الحديدة والمنصورية، وفي المسيرة أكد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي في كلمة له على استشعار المسؤولية أمام السياسة الأمريكية تجاه الشعب اليمني، داعياً الى شد السواعد لمواجهة الحصار والعدوان السعودي الأمريكي على الشعب اليمني، مؤكداً أن الشعب اليمني لا يخاف الأمريكيين، وأن الشعب اليوم بصموده أكد ثباته في مواجهة التهديدات والعدوان.

صعدة تدعو للمقاطعة والمواجهة

دعا أبناء محافظة صعدة في احتشادهم الجماهيري الضخم في مسيرات غضب عارمة لمقاطعة المنتجات الأمريكية والصهيونية، وحمل المحتشدون أمريكا مسؤولية الدمار والجرائم بحق الشعوب في اليمن والعراق ولبنان وسوريا ولبنان، مشددين على أن أمريكا هي المسؤولة عن الحصار وحرب التجويع ودول العدوان على اليمن ليست سوى أدوات تنفيذية.

البيضاء: أمريكا مصدر الإرهاب العالمي

أكد أبناء محافظة ذمار في مسيرات غضب كبرى أن أمريكا مصدر الإرهاب والفوضى في العالم، مشيرين إلى أن الإدارة الأمريكية أثبتت أنها مصدر الإرهاب في العالم, فهي من تقتل اليمنيين وشعوب الدول الحرة الرافضة للمشروع الأمريكي الصهيوني بالمنطقة، وأن الإرهاب قادم من أمريكا فهي بأسلحتها وطائراتها تقتل المدنيين والأطفال والنساء.

مأرب ترفض الهيمنة والخنوع للادارات الغربية

وشهدت المديريات المحررة بمحافظة مأرب مسيرات غضب جماهيرية حاشدة، استنكروا فيها استمرار الصمت الأممي والدولي المعيب إزاء جرائم أمريكا والتحالف الإجرامي بحق الشعب اليمني منذ ست سنوات، مؤكدين استمرار الصمود والثبات في وجه الغطرسة والإرهاب الأمريكي.

الضالع ترفض هيمنة الإستكبار

وندد أبناء محافظة الضالع في مسيرتهم الحاشدة بمدينة دمت بالحصار والعدوان وبالسياسة والإرهاب الأمريكي بحق الشعب اليمني الرافض لهيمنة قوى الاستكبار العالمي، مؤكدين أن أمريكا هي أم الإرهاب والداعم الأساسي له في مختلف دول العالم.

المحويت: الإرهاب الأمريكي لن يثنينا

وأكد أبناء المحويت في مسيرات غضب حاشدة، رفضهم القاطع لقرار الإدارة الأمريكية بتصنيف أنصار الله منظمة ارهابية، مشيرين إلى أن الارهاب الأمريكي والجرائم الوحشية بحق الشعوب المناهضة لسياستها لن تثني أبناء الشعب اليمني عن مواصلة نضاله المشروع دفاعاً عن سيادته واستقلاله.

إب تعتبر التصنيف الأمريكي استهدافاً لكافة أبناء اليمن

إعتبر أبناء محافظة إب في مسيرات غضب كبرى كبرى التصنيف الأمريكي لافتين يستهدف كافة أبناء اليمن دون استثناء ويسعى لتشديد الحصار والعزلة ومنع جهود الإغاثة لهذا الشعب العظيم الذي يواجه أعتى عدوان وحصار منذ ستة أعوام.. مشددين على التصدي للمشاريع والمؤامرات الأمريكية والصهيونية.

ذمار مسيرات غضب ونفير عام

ودعا أبناء محافظة ذمار في مسيرتهم الكبرى إلى النفير العام للجبهات لمواجهة قوى الشر والاستكبار، مشددين على حتمية الرد على جرائم وانتهاكات العدوان الأمريكي السعودي، محملين المجتمع الدولي وفي المقدمة الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان، المسؤولية إزاء استمرار العدوان والحصار والحرب الاقتصادية على الشعب اليمني المدافع عن حريته وكرامته في مواجهة الإرهابيين الحقيقيين.

حجة تشدد على تعزيز الاصطفاف ورفد الجبهات

وشدد أبناء محافظة حجة في مسيرات غضب المدينة وعدد من المديريات، على ضرورة تعزيز الاصطفاف والتلاحم لمواجهة حرب الإبادة والحصار والتدمير الذي أنتهجته دول العدوان بقيادة أمريكا أم الإرهاب وأدواتها بالمنطقة..

ودعا المشاركين إلى مواصلة الصمود ورفد الجبهات بالرجال وقوافل العطاء دعماً لأبطال الجيش واللجان الشعبية المرابطين في ميادين العزة للدفاع عن الوطن واستقلاله، مشيرين الى أن اليمنيين لن يخنعوا لأمريكا أم الإرهاب في العالم.

تعز.. الرفض الكامل لكل أنواع الهيمنة الأمريكية

ندد أبناء محافظة تعز في احتشادهم الكبير بالهمجية الأمريكية الصهيونية، وأكد أبناء المحافظة أن ما عجزت عنه الغارات لن يأتي بالقرارات.

وأعلنت الحشود رفضها الكامل لكل أنواع الهيمنة الأمريكية الصهيونية وقراراتها الإرهابية الهادفة الى تصنيف الشعوب حسب هواها ومصالحها، معتبرين التصنيف الأمريكي تتويجاً للممارسات العدوانية على اليمن ويعتبر فشلا ذريعا امام الصمود لشعبنا وان الارهاب الحقيقي هو ما تقوم به امريكا في دعم تحالف العدوان ومن حصار جائر.

ريمة العدوان الأمريكي يزيدنا استبسال

وفي محافظة ريمة اعتبر الآلاف من أبناء المحافظة المحتشدين في مسيرات غضب جماهيرية أن ما تقوم به أمريكا من جرائم وحصار بحق الشعوب المناهضة لسياستها هو الإرهاب الحقيقي. مؤكدين الوقوف إلى جانب القيادة الثورية والسياسية في مواجهة قوى الإرهاب ورفض الانجرار لسياسية التطبيع مع العدو الصهيوني الغاصب،

وأشاروا إلى أن العدوان والإرهاب الأمريكي لن ينال من عزيمة وإصرار الشعب اليمني في مواجهة العدوان بل سيزيده تمسكاً واستبسالًا في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.