المشهد اليمني الأول

أجبرت بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة، اليوم الاثنين، عائلتين على هدم منزليهما، وأخرى على هدم بركسات، بحجة البناء دون ترخيص.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن مركز معلومات وادي حلوة، القول: إن بلدية الاحتلال أصدرت خلال الأيام الماضية قرارات بهدم منشآت، تعود لكل من: عوض الله، ونمر، وصيام، ما اضطر هذه العائلات على تنفيذ قرارات الهدم، تفاديًا لدفع الغرامات المالية.

وقال أحد المتضررين ويدعى جهاد عوض الله، إن عائلته هدمت بنايتهم المؤلفة من طابقين في بلدة شعفاط، والمشيدة منذ 20 عاما.. مشيراً إلى أن عائلته حاولت الحصول على ترخيص، ولكن دون جدوى، بل فرضت بلدية الاحتلال بحقهم مخالفة بناء بقيمة 120 ألف شيقل.

كما أشار عوض الله إلى أن مساحة كل شقة تبلغ 120 مترًا مربعًا، وكان شقيقه يعيش في إحدى الشقق السكنية، واضطر للانتقال إلى شقة بالإيجار بعد الهدم.

في السياق ذاته، أجبرت بلدية الاحـتلال المواطن نمر نمر على هدم شقة لنجله، في قرية صور باهر جنوب شرق القدس.

وقال نمر إن الشقة التي تبلغ مساحتها 90 مترا مربعا، وقائمة منذ 5 سنوات، ويجري التشطيبات والترميمات اللازمة من الداخل، إلا أن بلدية الاحتلال أصدرت قرار الهدم وأبلغته بضرورة الهدم الفوري، وإلا ستقوم طواقمها بذلك.

كما أجبرت بلدية الاحتلال المواطن عمر صيام على هدم بركسات للمواشي في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، بحجة البناء دون ترخيص.

ويلجأ المقدسيون إلى تنفيذ قرارات الهدم بأنفسهم، بعد التهديد بفرض غرامات باهظة عليهم، إضافة إلى إجبارهم على دفع أجرة الهدم لطواقم وآليات البلدية.